تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

العقيد أديب العليوي: "ما من اشتباكات مرتقبة بين الجيش التركي والجيش الأمريكي"

الخبير العسكري العقيد أديب العليوي (يوتيوب)

ضيف اليوم هو الخبير العسكري العقيد أديب العليوي. حاوره من مدينة الريحانية الحدودية، مبعوث مونت-كارلو الدولية إلى الحدود التركية-السورية طارق القاعي، حول الأبعاد العسكرية والاستراتيجية لعملية "غصن الزيتون".

إعلان

في هذا الحديث الخاص لموفد مونت كارلو الدولية طارق القاعي على الحدود التركية-السورية، اعتبر الخبير العسكري العقيد أديب العليوي أن عملية "غصن الزيتون" هي أقرب إلى العملية الجراحية التي يسعى من خلالها الجيش التركي ومعه الجيش السوري الحر إلى توخي الحذر كي لا يلحق الأذى بالمدنيين المتواجدين في منطقة عفرين. ومن هنا هذا التقدم البطيء للقوات على الأرض بحسب رأيه.

وبالنسبة له فان الأنفاق المتواجدة في منطقة عفرين والتي تستخدمها وحدات حماية الشعب الكردية ليست من صنع هذا الحزب وإنّما فيها من إمكانيات الدول نظراً لكلفتها ولحفرها وتجهيزها. واعتبر أن هذه الأنفاق تُأخر من تقدم القوات التركية قليلاً ومن هنا صعوبة هذه المعارك التي تخاض وهي أقرب من معارك الكوماندوس كما يقول.

أما عن مقاتلة عناصر "وحدات حماية الشعب الكردية" بالمقارنة مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية التي سبق للجيش التركي وان واجهها في عملية "درع الفرات" منذ عام ونصف، فيعتبر العليوي أنّ مقاتلة "داعش" أصعب بما لهم من عقيدة تدفعهم للمقاتلة حتى الموت.

وفيما يتعلق بوصول الجيش التركي وحلفائه إلى مدينة منمبج وإمكانية اشتباك القوات التركية مع القوات الأمريكية المتواجدة في المنطقة فيستبعد العليوي الأمر بسبب وجود تركيا والولايات في حلف شمال الأطلسي. لن تقع مواجهة عسكرية بين الجانبين وذلك بالرغم من "طعنات الظهر" الأمريكية كما يسميها للجانب التركي.

وفِي حين يرى البعض بان عملية "غصن الزيتون" ستكون طويلة الأمد وسيقوم الرئيس التركي باستغلالها انتخابياً خلال الاستحقاقات المقبلة، يرى العليوي بان أردوغان يتمنى أن تنتهي العمليات بأسرع ما يمكن. المرحلة الحالية من المعارك ستتجسد بحسب العليوي بالوصول إلى عفرين لتليها المرحلة الثالثة باتجاه منطقة ممبج.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.