مقابلة

أيمن عودة النائب في الكنسيت: تهم الفساد التي تلاحق نتنياهو ستجعله أكثر خطرا على الشعب الفلسطيني

سمعي
أيمن عودة (فيسبوك)
إعداد : منى ذوايبية

قال النائب في الكنسيت الإسرائيلي ورئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عوده إن تهم الفساد التي تطال أكثر فأكثر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ستجعله أشد خطرا على الشعب الفلسطيني وتُنمي لديه القناعة بأن أفضل سيناريو للخروج من أزمته الشخصية يمر عبر التصعيد مع الفلسطينيين وتعزيز حظوظ نتنياهو في الفوز مجددا في أعقاب انتخابات تشريعية مبكرة.

إعلان

 ورأى عودة في حديث خص به "مونت كارلو الدولية" خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها إلى فرنسا إن بنيامين نتنياهو "يسعى إلى الذهاب باتجاه انتخابات مبكرة للهروب إلى الأمام من أجل العودة إلى شرعية شعبية في مواجهة" التحقيقات القضائية التي تلاحقه.

وأكد رئيس القائمة العربية المشتركة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي يتحرك من وراء الكواليس لإحداث أزمة داخل الائتلاف الحاكم في إسرائيل بهدف الظهور أمام الرأي العام الإسرائيلي كما لو كان سيناريو الانتخابات المبكرة مفروضا عليه فرضا لا لأنه محاصر بتهم الفساد.

وتوقع أيمن عودة إقدام السلطات الإسرائيلية على ضم مناطق فلسطينية أخرى في الضفة الغربية في إطار سياسة الاستيطان التي عززها نتنياهو والتي يشاطرها الشق المتشدد في الائتلاف الحكومي.

وهذا الشق كان وراء القانون الجديد الذي  أقره الكنسيت الإسرائيلي والمتمثل في السماح للسلطات الأمنية الإسرائيلية باحتجاز جثامين الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية لمدة غير محددة.

وعلق أيمن عودة على هذا القرار فقال إن احتجاز الأحياء والأموات من قبل السلطات الإسرائيلية يشكل "جريمة ضد الإنسانية". وأضاف يقول إن "وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يدعي أن الجنازات تُعتبر أدوات تحريض ويريد" أن " تكون صغيرة وأن تقام في منتصف الليل ".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن