تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

خليل الحلو: لا يمكن الوثوق بالتحقيقات الروسية في الهجمات الكيماوية

سمعي
شارل الحلو (يوتيوب)
إعداد : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

رأى العميد المتقاعد خليل الحلو أن هجمات دوما الأخيرة باستخدام الغازات الكيميائية لم تكن المرة الأولى كما لا يمكن التشكيك بها، فعدد القتلى الكبير لا يمكن أن يكون بسبب قصف عادي.

إعلان

وأشار إلى أن لا مصلحة لـ"جيش الإسلام" المعارض بافتعال ذلك كونه كان "في وضع لا يحسد عليه" ويتفاوض من موقف ضعف وخضع لكل الشروط المطلوبة.

أما النظام السوري فقد فقد أكثر من 1000 قتيل منذ شباط /فبراير وسيكون مضطراً لحرب شوارع يفقده الكثير لذلك أراد زيادة الضغط لتفادي الخسائر، قبل دخوله دوما.

وشكك العميد الحلو في التحقيقات الروسية وقال إنه لا يمكن الوثوق بها، ورأى أنه يلزم تحقيق متعدد الجهات، ترفع فيه عينات من الأرض والغبار خلال ساعات قصيرة من وقع الهجوم كون مادتي الكلور والسارين هما شديدتا التبدد في الجو ولا تبقى طويلاً. كما يمكن أن يطلب من الدول التي لديها أقمار اصطناعية تزويد لجنة التحقيق بما يتوفر لها من معلومات.

ورداً على سؤال حول الخطوط الحمراء، وفيما إذا كانت معوقاتها عسكرية أم إجرائية أم تقنية، رأى العميد خليل الحلو أن حديث أي دولة عظمى عن خطوط حمراء دون وضع إمكانات عسكرية أو دبلوماسية أو تقنية سيكون كلاما بدون معنى، معتقداً أن الخط الأحمر عند ترامب حقيقي ومتوقعاً شن عمل عسكري دون غطاء من مجلس الأمن من قبل أمريكا وحلفائها، فالمطلوب تنازلات من قبل بشار الأسد للقبول بحلول تسوية. فالرادع السابق الذي كان يحول دون إسقاط نظام الأسد في السابق حول الخوف من ملء الفراغ من قبل المنظمات الإرهابية وهو أمر لم يعد موجوداً اليوم.

حاوره هاني سهيل

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.