تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

محمد السلمي: إيران بحكم طبيعة النظام تحاول أن تخادع المجتمع الدولي

سمعي
محمد السلمي (يوتيوب)
4 دقائق

ضيف مساء مونت كارلو الدولية هو الدكتور محمد السلمي رئيس المعهد الدولي للدراسات الإيرانية في الرياض، حاورته سميرة والنبي، حول إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن برنامج نووي إيراني سري مع اقتراب استحقاق ترامب بشأن الاتفاق مع طهران.

إعلان

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاثنين 30 أبريل/نيسان 2018 امتلاك "أدلة قطعية" على وجود خطة سرية يمكن لإيران تفعيلها في أي وقت لامتلاك القنبلة الذرية، قبل 12 يوما من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما إذا كان يعتزم الحفاظ على هذا الاتفاق الموقع عام 2015 أو الخروج منه.

وأكد نتانياهو أن نصف طن المواد التي حصلت عليها إسرائيل "تشير بكل وضوح إلى العمليات التي بادرت إليها إيران بغية امتلاك الأسلحة النووية" مؤكدا أنها "تثبت أن إيران كذّبت على العالم بشكل سافر كي تصادق الدول العظمى على الاتفاقية النووية معها".

وإذ تحدث عن "أدلة جديدة وقاطعة" على برنامج نووي سري إيراني، نقل نتانياهو بصورة رئيسية تفاصيل متعلقة ببرنامج إيراني قديم يعرف باسم "آماد" يهدف إلى إنتاج خمسة رؤوس نووية. وقال مستعينا بوثائق وخرائط نشرت على شاشة أن بوسع إسرائيل أن "تثبت أن إيران تخزن سريا مواد من مشروع آماد لاستخدامها في الوقت الذي تختاره وتطوير أسلحة نووية".

وفي أول تعليق لإيران على خطاب نتانياهو نفى وزير الخارجية محمد جواد ظريف اتهامات نتانياهو وكتب في تغريدة "ليس من باب الصدفة أن توقيت هذه الادعاءات التي وصفها بالكاذبة المستندة إلى معلومات استخبارية (...)

وندد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين بالاتفاق النووي الإيراني "الفظيع" وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النيجيري محمد بخاري في حديقة البيت الأبيض إن "هذا الاتفاق تنتهي صلاحيته في غضون سبعة أعوام وعندها سيكون بإمكان إيران أن تطوّر أسلحة نووية".

وحاول ترامب التهرب من الرد على سؤال بشأن ما كشفه نتانياهو مكتفيا بالقول إن "ما فعلته إسرائيل اليوم مع المؤتمر الصحافي هو عين الصواب". من جهته علق وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالقول إن الوثائق "حقيقية" وغالبيتها جديدة بالنسبة إلى الخبراء الأميركيين.

 "القرار الصحيح"

وإذ لم يقدم نتانياهو أي عنصر ملموس يشير إلى أن طهران سعت فعليا منذ 2015 لامتلاك السلاح النووي، حذر بأن الاتفاق الموقع معها "يمهد الطريق أمام إيران لامتلاك ترسانة كاملة من القنابل النووية". واعتبر أن ترامب "سيتخذ القرار الصحيح بالنسبة للولايات المتحدة ولإسرائيل ولسلامة العالم".

نتانياهو انه سيتقاسم المعلومات مع عدة بلدان ومع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأفاد المتحدث باسمه أنه أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذين يدافعون عن الاتفاق، وأنه ينوي أيضا إطلاع لندن وبكين على مضمون الوثائق.

ويهدد ترامب منذ أشهر بإخراج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني. والمخاوف لدى مؤيدي الاتفاق -خصوصا الاتحاد الأوروبي -كبيرة من أن ينفذ الرئيس الأميركي تهديده في 12 أيار/مايو لدى انتهاء المهلة التي أعطاها للأوروبيين للحصول على تنازلات إيرانية وهو ما ترفضه طهران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.