تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

السبايلة حول صفقات السلاح القطري: فرنسا لن تتدخل، وروسيا ستقيس مصالحها وتقرر

سمعي
الدكتور عامر السبايلة/أرشيف مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بعد عام على اندلاع الأزمة الخليجية الداخلية بين السعودية والامارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى، والتي أدت الى قطع العلاقات الدبلوماسية، لا تبدو في الأفق أي إشارات لاحتواء التوتر بل يبدو أن منسوبه ارتفع الى درجة قصوى لم يبلغها من قبل، مع توجيه السعودية تهديدات باعتماد القوة العسكرية ضد قطر في حال حصلت الأخيرة على منظومة الصواريخ الدفاعية اس 400 روسية الصنع.

إعلان

ضيف اللقاء الدكتور عامر السبايلة  مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الإعلامية والسياسية عمان يتحدث للزميل هاني الملاذي عن أسباب المخاوف واحتمالات التجاوب الفرنسي الروسي. واستبعد إمكانية تدخل فرنسا بموضوع صفقة السلاح كونها أيضاَ سبق أن أبرمت اتفاقات سلاح مع قطر،  كما أن الواقع العسكري الأخطر بين السعودية وقطر هو في المواجهة البرية وليس الدفاع الجوي بتلك الأهمية.

ونقلت اللوموند عن الملك سلمان قوله في الرسالة، التي نشرت محتواها من مصدر مقرب من قصر الاليزيه “في مثل هذا الموقف ستكون المملكة مستعدة لاتخاذ كل الاجراءات الضرورية للقضاء على هذا النظام الدفاعي بما في ذلك العمل العسكري”. وقالت “لوموند” إن الملك سلمان بن عبد العزيز أعرب لماكرون عن “قلقه العميق” إزاء المفاوضات الجارية بين الدوحة وموسكو، ومن العواقب التي قد تترتب على إنشاء نظام الدفاع الصاروخي إس-400 على الأراضي القطرية.

فما مرد المخاوف السعودية ما دامت الصواريخ دفاعية؟
لماذا فرنسا تحديداً، ولم يتم التوجه مباشرة إلى الروسي؟
وما احتمال أن تتجاوب فعلاً دولة كفرنسا للطب السعودي. هل يبدو وارداً؟
وما الذي قد يدفع موسكو لقبول أو رفض الرغبة السعودية بوقف صفقة صواريخ الدفاع، إس 400.؟
وأخيراً هل يؤشر كل ماسبق على مواجهة عسكرية محتملة والاعتماد على السلاح الجوي أساساً؟
هذه الأسئلة طرحها هاني سهيل على ضيفه من عمان السيد عامر السبايلة  مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الإعلامية والسياسية – عمان

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.