تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

محلل سياسي تركي: رهاننا على تحالف مع واشنطن أو موسكو رهان خاسر!

سمعي

تشغل منطقة منبج المضطربة شمال سوريا، الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود التركية، موقعا حساساً على خريطة الصراع السوري، بسبب قربها من ملتقى مناطق نفوذ كل من روسيا وتركيا والولايات المتحدة.

إعلان

خصوصاً وأن مصيرها ينتظر "خريطة طريق" يدعو المسؤولون في تركيا نظراءهم في الولايات المتحدة بضرورة عدم تأخيرها. بينما استغلت روسيا حالة "اللاسلم واللاحرب" المسيطرة على المدينة في عمل دوريات مشتركة مع قوات سوريا الديموقراطية، والتي تشكل القوات الكردية عمودها الفقري.

وتسير الدوريات "الروسية-الكردية" في منطقة العريمة بريف مدينة منبج الغربي، منذ الأربعاء الماضي، بحسب ما ذكر المرصد السوري ووسائل إعلام كردية.

وتضيف هذه الدوريات بعداً جديداً للخريطة المتشابكة في محيط منبج، التي تختلط فيها قوات كردية تعاونت مع التحالف الدولي للقضاء على تنظيم داعش (داخل المدينة)، بينما تحيط بشمال وغرب المدينة فصائل سورية مدعومة من تركيا، وفي الغرب والجنوب تتمركز قوات تابعة للنظام.

مصطفى أوزجان المحلل السياسي التركي تحدث عن الموقف التركي من التطورات الأخيرة في الشمال السوري واتهم الولايات المتحدة بأنها تضع القوات الكردية أو القوات العربية التي يجري الحديث عن استقدامها في مواجهة مع القوات التركية، ورأى في حوار أجراه هاني سهيل أن رهان أنقرة على التحالف مع موسكو أو واشنطن هو رهان خاسر .

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.