تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

مريم الصادق المهدي: حكومة البشير تفتقر لأي أفق حل...والأمور تتجه نحو التصعيد

سمعي
أرشيف

طالب الاتحاد الأوروبي، الجمعة، بـ "نزع فتيل التصعيد"، في السودان وبالإفراج عن جميع المعارضين المعتقلين "تعسفاً".

إعلان

يأتي هذا فيما تستمر الاحتجاجات في السودان منذ الشهر الماضي في 19 كانون الأول (ديسمبر)، وشملت نحو 25 مدينة سودانية وعدداً من القرى، مسفرة عن مقتل العشرات وإصابة المئات. ويحتج المتظاهرون على ارتفاع الأسعار وسوء الظروف المعيشية، كما أطلق المتظاهرون في الفترة الأخيرة دعوات لتغيير السلطة في البلاد ورحيل الرئيس عمر البشير.

حول هذا الموضوع حاورت مونتي كارلو الدولية المعارضة السودانية مريم صادق المهدي ابنة المفكر والسياسي السوداني الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي المعارضة ورئيس وزراء السودان السابق، وعضوة الهيئة المركزية للحزب. والتي توقعت أن تتجه الأمور نحو التصعيد بسبب افتقاد حكومة الخرطوم لأي أفق للحل مقابل عزيمة السودانيين على حد تعبيرها

وأوضحت المهدي أن إعلان الحرية والتغيير الذي أعدته قوى المعارضة سيجري تحويله لميثاق يضمن التغيير السلمي للسطة بصورة آمنة، مؤكدة على سلمية ومدنية خيار المعارضة وتعويلها على الضغط الدولي المساند لها.

 .

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن