تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

فائق بولوط: أنقرة تستغل التناقضات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن سوريا

سمعي
المحلل السياسي التركي فائق بولوط (أرشيف)
إعداد : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التأكيد بأن بلاده تهدف لتأسيس منطقة آمنة من أجل عودة 4 ملايين سوري في تركيا إلى بلادهم. جاء ذلك في الاجتماع التأسيسي لشبكة تعاون جمعيات الهلال والصليب الأحمر في دول منظمة التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول.

إعلان

وقال الرئيس أردوغان إن بلاده تهدف إلى إقامة مناطق آمنة في شمال سوريا حتى يتمكن نحو أربعة ملايين لاجئ سوري تستضيفهم تركيا من العودة لبلادهم.

فهل خضعت الخطط التركية  لدراسة معينة أو خطة متكاملة أطلعت عليها الأطراف أم هي مجرد توقعات؟

وعلى أي أساس تتحدث أنقرة عن تنسيق مع الدول التي لها قوة عسكرية على الأرض، وعلى رأسها روسيا وأمريكا، بينما أجندتا موسكو وواشنطن مختلفتان بشكل شبه كلي؟

وهل غدت تركيا اليوم أكثر بعداً عن الاتحاد الأوروبي ...كي تصعد من وتيرة نقدها لسياساته؟

أسئلة يجيب عنها الكاتب والمحلل السياسي فائق بولوط، الذي يرى أن أنقرة تسعى لتحقيق أهدافها في الشمال السوري من خلال استغلال التناقضات القائمة بين روسيا والولايات المتحدة، وتريد أن تكرر نجاحها السابق الذي حققته في مناطق عفرين والباب وجرابلس  عبر مساومات  مع موسكو وواشنطن كل على حدة.

كما استبعد بولوط في حوار أجراه هاني سهيل أن تكون أنقرة قد حصلت على موافقة أي طرف إقليمي أو دولي قبل طرح فكرتها بإنشاء منطقة آمنة شمال سوريا. ورأى أن تصريحات الرئيس التركي الأّخيرة بشأن المنطقة الآمنة تأتي في إطار الحرب الإعلامية والدبلوماسية للضغط على الأطراف المعنية باتجاه تحقيق خطتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.