تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

ياسر عرمان: صغار ضباط الجيش السوداني والجنود منحازون إلى الشارع

سمعي
ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان في الشمال (مونت كارلو الدولية)

يرى ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان في الشمال ومسؤول العلاقات الخارجية لـ" تكتل نداء السودان" أن الاحتجاجات الشعبية السودانية ضد غلاء المعيشة وتدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتي يطالب القائمون بها برحيل نظام الرئيس عمر البشر قد " عَمَّدت جيلا جديدا من الشباب". وأضاف يقول في حديث خص به " مونت كارلو الدولية إن هذا الحَراك جعل " ثقافة المقاومة منتشرة عند كل السودانيين".

إعلان

وشجب ياسر عرمان بقوة طريقة العنف التي يُواجَه من خلالها المحتجون من قِبل النظام السوداني والتي وصلت إلى حد التعذيب وبعض الممارسات الأخرى التي قال لم يستثن منها الاغتصاب. واستدل على ذلك بمَثل مُدرس من بلدة خشم القربة الواقعة شرق البلاد والذي توفي متأثرا بجروح ورضوض أصيب بها خلال اعتقاله. وقال عرمان بشأن هذا المدرس الذي كان في السادسة والثلاثين من العمر:" لم يتم تعذيبه فحسب. بل تم اغتصابه أيضا داخل السجن" ...وهناك شهادات موثقة وإفادات واسعة يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول مناهج التعذيب وأسماء الأشخاص الذين يتولون ذلك".

وتوقف ياسر عرمان عند الدور الذي يُمكن أن تقوم به مؤسسة الجيش السوداني لتجنيب البلاد أوضاعا مُزرية فقال إنه مهم جدا لأن " التجارب السابقة ّ أثبتت أنه بإمكان هذه المؤسسة أن تنقذ البلاد دون إراقة الدماء وبشكل يفتح أفقا لاسيما إذا كان الشعب يدعم ذلك. وهو ما يحصل اليوم". وقال عرمان بهذا الخصوص: "لا نريد أن نُغرق ثورتنا في بحور من الدماء أو العمل المسلح... يجب أن تَظل سلمية وأن تدفع بمزيد من الناس إلى الشارع". وخلص إلى القول إن " صغار الضباط والجنود منحازون إلى الشارع وسيجبرون قيادة الجيش على التحرك في الاتجاه الصحيح".

 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.