تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان هي قمة تهدئة الأزمات

سمعي
د. عماد عجمي (المصدر خاص)

افتتح قادة مجموعة الـ 20 قمتهم الجمعة 28 يونيو 2019 في أوساكا باليابان والتي يتوقع أن تكون واحدة من أكثر القمم التي تشهد انقسامات بسبب الخلافات التجارية والتوترات الجيوسياسية والتغير المناخي. لتسليط الضوء على أعمال هذه القمة والتحديات التي تواجهها، نستضيف من مدينة أوساكا بإقليم كانساي غرب اليابان الدكتور عماد عجمي منسق اللجنة التأسيسية للمراسلين الأجانب والدبلوماسيين في اليابان.

إعلان

ردّ الدكتور عماد عجمي على العديد من الأسئلة حول قمة اليابان، من بينها:

تأتي مجموعة العشرين  وسط توترات كبيرة أبرزها النزاع بين الولايات المتحدة والصين حول الهيمنة الاقتصادية والتكنولوجية والنزاع بين واشنطن وطهران. 

أما زعماء الاتحاد الأوروبي فحذروا من الأضرار التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي جراء تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

فأين تقف أوروبا اليوم من هذه النزاعات، وهل دخل النظام العالمي  في استقطابات ثنائية يصعب اختراقها أو حتى التأثير عليها ؟

ما الذي سيحققه لقاء الرئيسين الصيني شي جيبينغ والأمريكي دونالد ترامب  على هامش هذه القمة ؟

التصعيد بين طهران وواشنطن سيكون على أجندة قمة مجموعة العشرين. فالصين حليفة لإيران في مواجهة واشنطن وهي أيضا أحد أهم مستوردي النفط الإيراني. ويدعو الاتحاد الاوروبي وروسيا بدورهما الى احترام الاتفاق الدولي الموقع مع طهران عام 2015 حول برنامجها النووي.

فإلى أي مدى ستستجيب واشنطن لهذه الدعوات، مع العلم أن اليابان المضيفة لقمة العشرين، حاولت التوسط بين إيران والولايات المتحدة؟

هل ستنجح هذه القمة أمام الأزمات العالمية الكبرى؟ أو على الأقل هل سيتم ترحيل الأزمات المطروحة على أجندة هذه القمة إلى قمم مقبلة ؟

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن