تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

صاحب "أحب البلاد كما لا يحبها أحد"... وداعاً

سمعي
( الصورة من فيس بوك)

رحل عن عالمنا مؤخرا الشاعر التونسي المتألق الصغير أولاد أحمد، عن 61 عاماً، بعد صراع مرير مع المرض. استمر لعدة سنوات. وأولاد أحمد صاحب القصيدة المعروفة "أحب البلاد كما لا يحبها أحد صباح مساء ويوم الأحد" واحد من أبرز الشعراء في تونس وعرف أيضاً بمعارضته لنظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأيضا بمناهضته للتيارات الاسلامية المتطرفة في بلاده وخارجها.

إعلان

 

لد محمد الصغير أولاد أحمد عام 1955 في منطقة سيدي بوزيد، وتونس تستعد لطي صفحة الاستعمار الفرنسي. وكانت ولادته الثانية عام 2011 بعد انطلاق ثورة الياسمين ضد نظام بن علي من نفس المنطقة. وكان أولاد أحمد شاعرا مناضلا من أجل تونس حرة وديموقراطية. وكان شاعرا ملتزما بالمعنى النبيل للكلمة و يرى في الشعر بيانًا سياسيا تحريضيًا موجها لعموم الشعب وليس فقط لنخبة مثقفة. وكانت قصائد أولاد أحمد خاصة تجذب الجمهور التوّاق الى التحرر بفضل بساطتها وتقريريتها الصادمة...

لا شكّ أنّ الثورة التونسية دفعت التونسيين إلى إعادة اكتشاف قصائد الصغيّر أولاد أحمد، خاصّة وأنّ هذه الثورة كانت في حاجة إلى صوت شعريّ يعبّر عنها، ويتغنّى بقيمها. أغلب القصائد التي كتبت عقب هذه الثورة، تعبيرًا عن حماسة تلقائية .و كانت قصائده تلقى صداها في الوجدان التونسي الجماعي وتأريخا شعريا للروح التونسية في لحظة مفصلية...

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن