تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

تشارلز بوكوفسكي: عدسة تفاصيل البؤس اليومي

سمعي
الكاتب والشاعر الأمريكي تشارلز بوكوفسكي (تويتر)

ولد تشارلز بوكوفسكي في مدينة أنديرناخ بألمانيا في أب عام 1924 من أب أمريكي وأم ألمانية. عام 1927 يعود والداه الي الولايات المتحدة.

إعلان

طفولة بوكوفسكي كانت مشوارا طويلا من الألم بسبب نزوات والده العنيفة الذي كان يضربه لأتفه الأسباب حيث قضي طفولته ومراهقته وكأنه يؤدي ضريبة فشل أبيه في حياته المهنية خاصة بعد أن فقد عمله اثر أزمة انهيار البورصة في نهاية العشرينيات.

التحق بوكوفسكي في العشرين من العمر بالجامعة وحاول أن يدرس الصحافة الا أنه بعد سنتين غادر الجامعة وبيت العائلة وزاول مهنا يدوية متفرقة لأداء إيجار غرفة في الفندق ودفع مستلزمات العيش الأساسية من أكل وشرب. منذ ذلك الحين نظم بوكوفسكي حياته حول ثلاثة أقطاب: الكحول والأصدقاء والكتابة. ولأنه كان يعيش فقرا مدقعا يكفي بالكاد ثمن إيجار غرفة ضيقة في فندق مشبوه فقد كان محيطه الاجتماعي يتكون أساسا من المتسكعين وأبناء الشارع والنساء المدمنات.

في تلك الفترة بدأ بوكوفسكي في كتابة قصص قصيرة تدور مواضيعها عن البؤس والتيه والإدمان وإرسالها للمجلات الأدبية وبعد محاولات شتي فهم أن هذا الشكل الروائي، علي الأقل في تلك المرحلة من حياته، لم يكن مناسبا البتة لما كان يريد أن يقوله بالطريقة التي يرغب فيها.

ورغم الفوضى الوجودية التي كان يتمرغ فيها بكافة جوارحه كان بوكوفسكي يحرص علي ارتياد المكتبات العامة بانتظام ويلتهم العشرات من الكتب الشعرية والنثرية ويطلع علي إبداعات ألمع أبناء جيله المعروفين تحت اسم حركة بيت جينيرايشين : جاك كيرواك وآلن غينسبيرغ ووليام بوروز. وأيضا هيمنغواي ولوي فيرديناند سيلين وألبير كامو وبعض الكتاب الروس وعلي رأسهم دوستيوفسكي. لكن الكاتب الذي سحره ودله علي الطريق كان هو جون فانت وروايته اسأل الغبار وما بهر بوكوفسكي، كما أكد ذلك لاحقا، هو قدرة فانت علي التقاط الأحاسيس حتى أكثرها تعقيدا بأسلوب بسيط ولاذع. وفي نفس الفترة أيضا تعلق بالموسيقي الكلاسيكية وافتُتِنَ بغوستاف مالر وبيتهوفن وفاغنر. وفي الخامسة والعشرين من العمر غدا بوكوفسكي الرجل الفوضوي، السكير المكبوت والحالم المعذب والتائه اليائس من الحب والحياة ولم يتبق له الا أن يصير الشاعر الكبير الذي نعرفه.

في الثانية والثلاثين سيعثر بوكوفسكي على شغل قار في مصلحة البريد بلوس أنجلس الأمر الذي سيوفر له بعض التوازن ويبعده نسبيا عن منطقة الخطر. لكن هذا التوازن لم يدم طويلا بسبب معاناته مع مرؤوسيه في العمل وتَحَوُّل العلاقة مع رفيقته في البيت الي جحيم. وتدريجيا عاد بوكوفسكي الي الكتابة وبدأ ينشر قصائده في بعض المجلات الهامشية. وبدا واضحا منذ تلك المرحلة أنه عثر علي ضالته فيما يخص الشكل الفني: قصائد مرعبة تتناول الحياة في صورها الأكثر بشاعة وقتامة من دون حشو بلاغي أو نواح عاطفي بلغة بسيطة وكلمات لا تخشي السقوط في البذاءة.

وخلال عشر سنوات سيقضي بوكوفسكي أيامه بين العمل والكتابة والشرب المنتظم وسيكتب بغزارة وكل يوم وكأن الرجل بركان شعري ملتهب. عام 1960 سينشر أول مجموعة شعرية وعمره خمس وثلاثون سنة الا أن المجموعة التي لفتت الانتباه اليه كانت تلك التي نشرها عام 1965 الناشر جون ويب تحت عنوان أمسكت بقلبي بين يديها .

وبفضل نشره المنتظم في الدوريات الأدبية ذات التوزيع المحدود طلبت منه احدي المجلات الشهرية في سان فرانسيسكو كتابة عمود أسبوعي لاقي نجاحا مذهلا بسبب لغته الاستفزازية وحكاياته المرعبة عن عوالم المدينة السفلية. الأمر الذي شجع الشاعر والناشر فيرلينغيتي علي تجميعها في كتاب تحت عنوان يوميات شيخ بذيء وسيكون الشرارة التي أتاحت له الوصول الي قاعدة عريضة من القراء ذلك أن الكتاب عرف نجاحا كبيرا كرس بوكوفسكي كشاعر موهوب وكاتب من طينة الكبار.

ومنذ تلك الفترة شق بوكوفسكي طريقه نحو الشهرة وبدأت دواوينه ورواياته وقصصه تُتَرجَمُ الي اللغات الأجنبية خاصة الألمانية والفرنسية.

في كتابات بوكوفسكي، شعرا وقصصا وروايات ثمة دفق إنساني يسطع من تلافيف الخراب الذي تتفنن المدن الكبيرة في إنتاجه. وقد يكون بوكوفسكي كاتب الومضات القليلة التي تُذكِّرُ بإنسانية الإنسان وهو في أقصي حالات الإحباط والدمار. لذا فشخصياته تكون دائما عند الحافة علي بعد خطوة من الهاوية وقد ترتكب الأفعال الأكثر غرابة في رمشة عين بدون أسباب مُقْنِعة. ان ما يتربص بالحياة في المدن ليس الموت لأن الجميع مهيأ للموت بطريقة أو أخري كما كتب ذات مرة: ليست الأحداث الكبرى هي التي تدفع بالإنسان الي مستشفيات المجانين. ليس الموت ولا الجريمة أو السرقة أو الحرائق أو الفيضانات.

إن الأفظع هو ذلك التراكم المتواصل والحثيث للمآسي الصغيرة التي تدمر الفرد وتدفع به الي حافة الجنون . يشوب كتابة بوكوفسكي عنف متأصل يصل أحيانا حد عدوانية قلما نجدها في الشعر المعاصر ان استثنينا آلان غينسبيرغ. كما أنه يكتب عن الأشياء والتفاصيل الأكثر حميمية بطريقة صادمة واستفزازية دون أدني خوف من الفضيحة. وتخترق قصائدَهُ نزعة تمردية ضد المجتمع الأمريكي وقيمه الأخلاقية. ضد العائلة وسطوة الدين وضد القوة في مختلف تجلياتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والجنسية. وحتى الجنس والكحول وتفاصيل الحياة المتشظية لا تحضر في كتاباته كخلفية شعرية بل كعناوين بارزة لقطيعة شخصية حادة مع السائد وكضربة ساطور في قلب الحلم الأمريكي وأوهامه.

ولا شك أن قوة بوكوفسكي الضاربة تكمن في التقاطه لتفاصيل البؤس اليومي والوحدة المدمرة ليبنيها في قصائد ذات لُحمة متأرجحة تحفل بالمتناقضات. كل هذا كان معجونا في أسلوب تهكمي سوداوي يجمع بين المبكي والمضحك في آن واحد.

 
عبقرية الحشود

ثمة من الخيانة، الكره، العنف والسخف في الإنسان العادي
ما يكفي لتجهيز أي جيش مفترض في أي يوم مفترض

والأفضل في الجريمة هم أولئك الذي يعظون ضدها
والأفضل في الكره هم أولئك الذي يعظون بالحب
والأفضل في الحرب أخيرا هم أولئك الذين يعظون بالسلم

أولئك الذين يعظون بالرب، بحاجة إلى رب
أولئك الذين يعظون بالسلم لا يملكون السلم
أولئك الذين يعظون بالسلم لا يملكون الحب

احذروا الوعاظ
احذروا العارفين
احذروا أولئك الذين يقرأون الكتب دائما
احذروا أولئك الذين إما أنهم يبغضون الفقر
أو أنهم يتباهون به
احذروا أولئك الذين يسارعون إلى المديح
لأنهم بحاجة إلى مديح مقابله
احذروا أولئك الذين يسارعون إلى أن يكونوا رقباء
لأنهم يخافون ما لا يعرفون
احذروا أولئك الذين يبحثون عن الحشود المنظمة لأنهم
لاشيء لوحدهم
احذروا الرجل العادي المرأة العادية
احذروا حبهما، حبهما عادي
يبحث عن عادي

ولكن ثمة عبقرية في كرههما
ثمة من العبقرية في كرههما ما يكفي لقتلك
لقتل أي شخص
لأنهم لا يريدون الانفراد
لأنهم لا يفهمون الانفراد
فسيحاولون تحطيم أي شيء
يختلف عما لديهم
لأنهم غير قادرين على خلق فن
فإنهم لن يفهموا الفن
سيعدون فشلهم كخالقين
ليس إلا فشلا للعالم
لأنهم غير قادرين على الحب الكامل
فإنهم سيعتقدون إن حبك ناقص
حينها سيكرهونك
وسيكون كرههم تاما

مثل ماسة براقة
مثل سكين
مثل جبل
مثل نمر
مثل السّم
وذلك فنهم الأرفع.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.