قرأنا لكم

ظاهرة النساء الجهاديات في فرنسا

سمعي
الكاتب الفرنسي ماثيو وغلاف كتابه "نساء الجهاديين"

ركز الاعلام الفرنسي بمختلف أنواعه هذه الأيام على ظاهرة النساء الجهاديات اللواتي صرن يخططن للقيام بالاعتداءات الإرهابية في فرنسا في تطور لافت للظاهرة الإرهابية. وذلك بعد أن ازداد قيام النساء اللواتي اقتصرت أدوارهن فترة طويلة في الشبكات الجهادية على تقديم الدعم والمساعدة وبالتالي الإلهام، بأدوار فعالة بلغت حد محاولة تفجير سيارة في وسط باريس مؤخرا.

إعلان

وكانت الأجهزة الأمنية الفرنسية اعتقلت ثلاث شابات في الضاحية الباريسية الخميس 09 أيلول/سبتمبر 2016 بعد الاشتباه في تخطيطهن للقيام باعتداءات إرهابية وعلاقتهن بمحاولة فاشلة لاعتداء إرهابي بالسيارة المفخخة عبر سيارة محملة بقوارير الغاز، تم اكتشافها في نهاية الاسبوع الماضي مركونة على بعد بضعة أمتار من كاتدرائية نوتردام في وسط الحي السياحي بباريس.ولم تتردد اثنتان منهن لاحظتا ان الاجهزة الخاصة تلاحقهن، في مهاجمة عناصر الشرطة الذين كانوا يرتدون ثيابا مدنية، بسكاكين المطبخ.

هذه الظاهرة كان تحدث عنها الإعلامي والكاتب الفرنسي ماثيو SUC في كتاب أصدره قبل بضعة شهور عن دار "لافون" بعنوان "نساء الجهاديين" وتناول فيها هذه الظاهرة من خلال رصده لعشرات الحالات لشابات فرنسيات التحقن بمناطق القتال في سورية والعراق ويعتبر الكاتب أن اضطلاع نساء بأدوار قتالية او قيامهمن باعتداءات جهادية هي سابقة في فرنسا لكن ذلك ليس سابقة في "أراضي الجهاد" أي سوريا أو العراق.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن