تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

مالك شبل: النبش في أساطير الجنس في الإسلام

سمعي
المفكر والباحث الجزائري مالك شبل( فيسبوك)

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" للمفكر والباحث الجزائري مالك شبل الذي غادرنا قبل بضعة أيام في باريس عن عمر يناهز 63 عاما. اشتهر شبل في الساحة الفرنسية بدفاعه عن إسلام متنور ومنفتح وخلف وراءه عشرات الدراسات انصبت في غالبيتها على إشكالية الجنس في التراث الإسلامي ومن أشهرها "الجسد في الإسلام"

إعلان

تناول شبل الثقافة الإسلامية من زاوية شمولية ومركبة تمزج بين التاريخ وعلم النفس والأنثروبولوجيا. وانصب اهتمامه في الأساس على دراسة إشكاليات الجسد والرغبة والحب.

وحرص شبل على حضور منتظم في الساحة الإعلامية الفرنسية مدافعا عن إسلام منفتح ولّى عهده في البلدان العربية، وقارع مثقفين فرنسيين وإعلاميين تخصصوا في التهجم على الإسلام ونشر سلبياته في العقدين الأخيرين.

ودافع شبل بقوة عن إسلام الأنوار والتسامح وعن معاناة الجاليات الإسلامية في الغرب وقال في هذا الصدد "غالبية المسلمين في الغرب محاصرون في كماشة بين المجموعات الأصولية المتطرفة التي تريد أسلمة العالم وبين الغالبية الساحقة من الأوربيين الذين لا يفقهون أي شيء عن الإسلام".

وكان شبل يعتبر نفسه كما قال في أحد الحوارات، سليل القرون الذهبية في تاريخ الثقافة الإسلامية: "باسم تلك القرون أشتغل وباسم العدد الهائل من العلماء والشرّاح والشعراء والفقهاء والأطباء والخلفاء والسلاطين المتنورين أتحدث وأعتبر نفسي رفقة آخرين حراسا لهذا التراث".

ولد شبل بمدينة سكيكدة بالجزائر عام 1953. درس الأدب العربي في جامعة قسطنطينية بالجزائر قبل أن ينتقل لاستكمال الدراسة في جامعة باريس السابعة وحاز على الدكتوراه في علم النفس عام 1982. ثم حاز على دكتوراه في علم الديانات وأخرى في العلوم السياسية لاحقا. ومنذ عام 1995 شرع في التدريس وتأطير البحوث في جامعة السوربون وقام بالتدريس أيضا في عدة جامعات عربية وأوروبية وأميركية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.