"الميكرفون يتحرر" أو ظاهرة "الإذاعات الخاصة" في المغرب

سمعي
الصور من فيسبوك

في برنامج قرأنا لكم يتناول عبدالإله الصالحي ظاهرة الاذاعات الخاصة في المغرب من خلال كتاب "الميكروفون يتحرر.. تجربة من الداخل" للإعلامي والإذاعي المغربي أحمد علوة.

إعلان

نخصص حلقة هذا الأسبوع لكتاب سد فراغا كبيرا في المكتبة المغربية لكونه الأول من نوعه الذي يتناول تجربة الإذاعات الخاصة التي مضى على انطلاقها حوالي عقد من الزمن.

الكتاب جاء بعنوان "الميكروفون يتحرر.. تجربة من الداخل" الصادر عن دار النشر "إيديسوفت" بالدار البيضاء،  للإعلامي والمذيع المغربي أحمد علوة الذي يتحدث فيه من موقعه كإذاعي صحافي في راديو "أتلانتيك" وهي من أول الإذاعات الخاصة في المغرب بعد أن كان خاض تجربة قصيرة في الإذاعة الحكومية المغربية.

بداية سألنا أحمد علوة عن الإضافات التي جاءت بها الإذاعات الخاصة في المجال السمعي المغربي بعد مرور عشر سنوات على انطلاقها.

"الميكروفون يتحرر.. تجربة من الداخل" كتاب يحاول مقاربة ظاهرة الإذاعات الخاصة من خلال نجاحاتها واخفاقاتها والأهم فيه هو أنه ينقل تجربة أحمد علوة الشخصية خلف الميكرفون ومن داخل مطبخ راديو "أتلانتيك" مسلحا بخبرة راكمها عبر سنوات طويلة...

وكل كتاب وانتم بخير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية