تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

جاك هيجلان، العاشق الأسير

سمعي
المغني الفرنسي جاك هيجلان/فيسبوك

في برنامج "قرأنا لكم" يحدثكم عبدالإله الصالحي عن الجانب الخفي للمغني الفرنسي جاك هيجلان من خلال كتابه "رسائل حب لجندي في العشرين".

إعلان

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" للمغني والكاتب والكوميدي الفرنسي جاك هيجلان الذي وافته المنية مؤخرا عن سن تناهز السادسة والسبعين عاما. هيجلان واحد من أهم رواد الأغنية الفرنسية الحديثة الذين أبدعوا فيها طيلة أربعة عقود ابتداء من ستينيات القرن الماضي واشتهر بكونه كاتب كلمات من الطراز الرفيع ويعتبره كثيرون شاعرا بقدر ما كان مغنيا. والواقع أن هيجلان كان يكتب أغانيه بنفَس شاعر رهف ومجرب وكان يتمتع بخلفية ثقافية عميقة، كونه كان قارئا نهما للأدب الفرنسي والعالمي. وكانت موهبته في الكتابة تجلت وفاجأت كثيرين عندما نشر عام ألف وتسعمائة وسبعة وثمانين كتابا حمل هذا العنوان الساحر: "رسائل حب لجندي في العشرين من العمر". ولاقى الكتاب نجاحا مذهلا حد أن برنار بيفو الكاتب والإعلامي الفرنسي الشهير صاحب برنامج "أبوستروف" الذائع الصيت استضافه للحديث عن هذا الكتاب الذي هو عبارة عن رسائل حب ساخنة بعثها جندي في العشرين لحبيبته في باريس خلال تأديته للخدمة العسكرية في ألمانيا وفي الجزائر.  قصة هذا الكتاب في حد ذاتها مدهشة... فالجندي هو هيجلان نفسه الذي بعد مرور أكثر من خمسة وعشرين عاما وفي ختام احدى حفلاته الموسيقية تفاجأ بسيدة اقتربت منه وقالت له: أنا بيبوش الفتاة التي كنت تبعث لها الرسائل. وهدية منها أعادت له رسائله كاملة التي فاقت المائة وخمسن رسالة.... وعندما أعاد هيجلان قراءتها قرر أن ينشرها في كتاب من دون تعديلات كما أكد ذلك لاحقا...

اللافت أن هذه الرسائل التي كتبها هيجلان في العشرين من العمر بالإضافة إلى تناولها اللاهب للحب وشجونه ما بين شوق اللقاء وشجون نهاية العلاقة تتضمن أيضا استشهادات بالكتاب والشعراء الفرنسيين خاصة سانت اكزيبوري وجان كوكتو وبودلير وولعا بالموسيقى وبالسينما وعشقا لا يكل للحياة ورغبة جارفة في التهامها حتى النخاع بدون تردد... كل هذا مكتوب بعفوية صادمة وبلغة ساحرة واستعارات جامحة لا يعرف كُنهها سوى كبار العشاق المهووسين بالحب والمكتوٍين بالشعر... وكل كتابٍ، كل حبٍّ، وانتم بخير....

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.