تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

صيفٌ مع هوميروس

سمعي
أ ف ب

نخصص حلقة هذا الأسبوع لكتاب صدر مؤخرا للروائي والرحالة الفرنسي سيلفان تيسون بعنوان "صيف مع هوميروس" بالفرنسية " Un été avec Homère " يتوقف فيه عند ضرورة العودة الدروس الإنسانية الكبرى التي خلفها الشاعر الاغريقي الأعمى هوميروس من خلال كتابيه الخالدين "الإلياذة" و"الأوديسة".

إعلان

بعد ثلاثة آلاف عام تقريبا من وفاة هوميروس، ما زالت قصصه الملحمية عن حرب طروادة والأحداث التي تلتها، مغزولة بعمق في نسيج الثقافة العالمية والغربية على الخصوص. هذه القصص الدرامية الممتعة التي تدور حول الفخر والحماسة وبطولات المعارك والعودة الى الوطن بعد غياب، ما زالت تنبض بالحياة وتلهم الأدب والسينما والمسرح. وحتى الآن ما زالت شعوب العالم تستعمل تعبيرات مستلهمة من "الالياذة" و"الأوديسة" مثل "كعب أخيل" أو "حصان طروادة" وحتى اللذين لم يقرؤوا الكتابين يعفون من هو عوليس وبريام وهكتور وباريس. يقول سلفان تيسون متحدثا عن الإرث الخلاق الذي تمثله "الاليادة" و"الاوديسة":
"
"الإلياذة" و"الأوديسة" من أولى النصوص الشعرية في التاريخ الإنساني. وهي تسرد مجموعة من الاحداث في زمن معين وتصف بالصورة والاستعارة والمجاز جغرافية الأرض وأيضا، وهنا مكمن القوة، الجغرافيا الداخلية للإنسان.
ولهذا اعتبر اشعار هوميروس بمثابة النص الأدبي الأول في التاريخ لأنه استعمل اللغة والمجاز لوصف الطبيعة والأحداث وترجم حيرة الانسان في الوجود. وبهذا المعنى يحتفظ هوميروس براهنيته وحداثته لأنه لامس الأسئلة الوجودية الكبرى وتناول قضية القدر والحب والخيانة والغدر والحرية.

"الالياذة" و"الأوديسة" تتغنى أيضا بالبطولة والمغامرة والفضول وتجاوز الذات. وواحدة من المفارقات الغنية في هذه الاشعار هو أن الآلهة وإن كانت مقدسة من طرف الانسان فهي مصورة بخصائص وملامح انسانية. أو لنقل إنها آلهة بصفات إنسانية قوية. وحتى في قلب الأولمب حيث تجتمع الآلهة الاغريقية لمناقشة القضايا الإنسانية نجد عالما تتوفر فيها صفات إنسانية وهناك تحالفات بين فريق من الآلهة ضد فريق آخر وهناك منافسة وصداقات وخيانات.
إن الحكايات التي يرويها هوميروس تعيدنا الى الطبيعة البشرية والاسس التي نشأت عليها منذ القدم. ورحلة العودة إلى ايثاكا التي يقوم بها عوليس بعد نهاية حرب طروادة والأهوال والمصائب التي يواجهها ما تزال تنبض بالمشاعر."

سيلفان تسون هو ابن الكاتب الفرنسي المعروف فيليب تيسون وله عدة روايات وكتب في أدب الرحلة لاقت رواجا كبيرا في المكتبات. وكان تيسون أنجز برنامجا اذاعيا الصيف الماضي بنفس عنوان كتابه في إذاعة فرانس انتير ولاقى استحسانا كبيرا... وكل كتاب وأنتم بخير...

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.