تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

محسن أخريف شهيد الميكروفون

سمعي
/ فيسبوك

نخصص برنامج "قرأنا لكم" للشاعر المغربي محسن أخريف الذي توفي مؤخرا بصعقة كهربائية وهو يمسك بميكروفون في احدى الفعاليات الثقافية بمدينة تطوان.

إعلان

الصوت الرهف الذي استمعتم إليه هو صوت الشاعر المغربي محسن أخريف وهو يلقي نماذج من شعره في مهرجان شعري بمدينة آسفي. هذا الصوت اختفى إلى الأبد بسبب حادث عبثي خلال فعاليات عيد الكتاب في مدينة تطوان شمال المغرب. فقد تعرض الشاعر لصعقة كهربائية عندما كان يمسك بالميكرفون فارق على إثرها الحياة ليصير للأسف أول شاعر في العالم يقتله ميكروفون كان مفترضا أن يصل بصوته إلى مستمعيه وقراءه. لنستمع إلى صوته مرة أخرى وهو يقرأ من قارة موت طالما تحدث عنه بلوعة في قصائده....
وفاة أخريف المفاجئة خلقت صدمة كبرى في الوسط الثقافي في المغرب لأنه كان شاعرا متميزا وناثرا موهوبا وأيضا انسانا خلوقا ومتواضعا ومحبوبا عند كل الذين خالطوه أو عرفوه عن قرب.
ولد أخريف عام 1979 في مدينة العرائش حيث دفن الكاتب الفرنسي جان جينيه واستقر بمدينة تطوان التي نال فيها شهادة الدكتوراه عام 2015.

أصدر أخريف أربع مجموعات شعرية خلال عشرين عاما من تجربته في الكتابة.
 وبعد مجموعته الأولى "ترانيم للرحيل" الصادرة عام 2001 حازت مجموعته الثانية "حصانان خاسران" الصادرة عام 2009 على جائزة القناة الثانية الوطنية أيضا أصدر مجموعة " ترويض الأحلام الجامحة" عام 2012 ثم ديوانه الأخير "مفترق الوجود" هذا العام.  لمحسن أخريف أيضا تجربة في الرواية بعنوان "شراك الهوى" نال بفضلها جائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب ومجموعة قصصية بعنوان "حلم غفوة" حازت على الرتبة الثالثة لجائزة الشارقة للإبداع العربي عام 2017 وبالإضافة إلى الكتابة كان أخريف فاعلا ثقافيا نشيطا يشتغل بلا كلل ودون مقابل في مدن الشمال المغربي المهمشة بعيدا عن سطوة المركز .... وكل كتاب وأنتم بخير.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.