تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المجلة الاقتصادية

الاقتصاد الفلسطيني بين بروتوكول باريس والشراكة مع فرنسا

سمعي
رويترز

فرنسا تسعى لتعزيز علاقات التعاون مع فلسطين وتحويلها شراكة لا مركزية ما بين المدن والمقاطعات الفرنسية والبلديات الفلسطينية، لا سيما وأن فرنسا تتصدر قائمة الدول. وكانت الشراكة المركزية واللامركزية من بين الملفات التي ناقشها الرئيسان الفرنسي فرانسوا هولاند والفلسطيني محمود عباس خلال القمة التي عقداها في باريس مؤخراً.

إعلان

 وقبل عقد مؤتمر الشراكة الأوروبية الفلسطينية في دانكيرك يومي 28 و 29 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لدعم مجموعة من المشاريع التي تقدمها البلديات. أكد سفير فلسطين في باريس هائل الفاهوم أهمية تفعيل الشراكة اللامركزية مع باريس من أجل حث الحكومة الفرنسية على زيادة مساهمتها في تمويل مشاريع البلديات الفلسطينية والتي لتشمل كافة المجالات الاقتصادية الثقافية التعليمية ومشاريع البنية التحتية. الشراكات اللامركزية بين فرنسا وفلسطين بدأت في تسعينيات القرن الماضي وأفضت إلى توأمة العديد من المدن الفرنسية مع نظيراتها الفلسطينية بالإضافة إلى إنشاء مجلس اقتصادي فلسطيني فرنسي مشترك في منطقة رون آلب الفرنسية لتشجيع الشركات والمستثمرين على العمل في فلسطين بحسب ما شرحه كلود نيكولي رئيس شبكة التعاون اللامركزية من أجل فلسطين.

 

يأتي ذلك في وقتٍ تعتزم فيه السلطة الفلسطينية مطالبة الدول المانحة خلال مؤتمر المانحين الدوليين في مدينة نيويورك بتقديم مزيدٍ من الأموال، حتى تكون قادرة على سد عجزها والإيفاء بالتزاماتها المالية تجاه مؤسساتها ومواطنيها.. وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة الفرنسية قد قدمت للسلطة الفلسطينية منحة مالية نهاية شهر آب أغسطس الماضي بقيمة 23 مليون يورو.

 

 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن