تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

الأساليب الإسرائيلية في تعذيب الأسرى الفلسطينيين

سمعي

نحو 70 بالمئة من العائلات الفلسطينية تعرض أحد أفرادها للأسر منذ العام 1967 إلى اليوم. نساء ورجال وأطفال يعانون في الأسر الإسرائيلي ويعيشون تجربة صعبة تبدأ منذ اليوم الأول لاعتقالهم وتتواصل أثناء التحقيق الذي يكثف فيه المحققون جرعات التعذيب ويتفنون في ابتكار أساليبه. أساليب جسدية ونفسية تترك أثرها البالغ على الأسير وتمتد آثارها لما بعد الإفراج عنه، وهكذا يصبح لكل أسير حكاية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.