تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

تلوث مياه الشرب يهدد حياة المصريين

سمعي
(الصورة : مونت كارلو الدولية)

ما من يوم يمر إلا ونسمع أو نقرأ عن إصابات بين المواطنين نتيجة تلوث مياه الشرب سواء تلك المستمدة من محطات أرتوازية أو تلك المتواجدة على مجارٍ مائية خاصة مع وجود عدد كبير من المصارف الزراعية والصناعية التي تصب في النيل.

إعلان

 

برغم كثرة أشكال التلوّث في مجرى النيل في مصر من أسوان حتى فرعيه في دمياط ورشيد، إلا أنّ الأجهزة المعنيّة في ملفّ مياه النيل لا تملك دراسة شاملة عن نوعيّة مياه النهر ما عدا بعض التقارير عن حالات تلوث في أماكن محدّدة في المحافظات الجنوبية.
 
ويؤكد  باحثون أن عدم وجود جهاز إداريّ واحد مسؤول عن إدارة المياه وتحسين جودتها منذ دخولها في مجرى النهر من السدّ العالي حتى وصولها إلى المواطن في المنزل، هو سبب مشكلة تلوّث المياه في مصر. 
 
لا نزال بحاجة إلى توصيف دقيق وعلميّ لحالة المياه ونوعيّتها في نهر النيل ومعرفة كمّ الملوّثات التي تختلط بالمياه، وأخطرها  صرف مخلّفات المصانع الصلبة من دون الالتزام بالمعالجة. وهو ما يتسبّب دائماً قي تراكم المعادن والعناصر الثقيلة وترسّبها في مياه الشرب التي تنتج عنها مشاكل صحيّة عدّة.
 
وعلى الرغم من إعلان المسؤولين عن مياه الشرب في مصر أنّ المياه آمنة وصالحة للاستخدام ولا تتسبّب في تأثيرات ضارّة على الصحّة وتأكيد تصريحاتهم بنتائج تحاليل عيّنات من المياه من مخارج محطّات الشرب، إلا أنّه في الوقت نفسه لا تزال تقارير طبية تشير إلى استمرار الإصابات بالتسمّم نتيجة تلوّث مياه الشرب.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.