تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

مصر: غضب عارم إثر قرار أثيوبيا تحويل مياه النيل

سمعي
الخلاف المصري الإثيوبي حول سد النهضة (تصوير مونت كارلو الدولية)

تسود حالة من الخوف والغضب بين المصريين على كافة المستويات الشعبية والحزبية والسياسية من أن تتناقص حصة مصر من مياه النيل بعد تحويل أثيوبيا مجرى نهر النيل ليمر بسد النهضة. وهذا يعني بدء عمليات التخزين الجزئي للمياه خلف السد ومن مما يقلل حصة مصر من مياه النيل التي تبلغ سنويا ٥٥ مليار متر مكعب.

إعلان

 

استقبل المصريون بقلق وردود فعل غاضبة قرار أثيوبيا تحويل مجرى نهر النيل ليمر بسد النهضة للمرة الاولى. وقدّر الخبراء تناقص حصة مصر من مياه النيل بنسبة ٢٠ الى ٣٠ في المائة بعد انتهاء أثيوبيا من إنشاء السد، الأمر الذي يؤثر سلبا على حياة المصريين.
 
ورفع عدد كبير من رواد التواصل الاجتماعي في مصر هاشتاج بعنوان "سد النهضة"  اعربوا فيه عن استيائهم من استكمال اثيوبيا لإنشاء السد، فيما تعالت أصوات أخرى مطالبة بتدويل القضية أو اللجوء للتحكيم الدولي متهمين الحكومة المصرية بالتقصير في إدارة ملف السد.
 
وكانت مصر وقعّت مع اثيوبيا والسودان في مارس الماضي اتفاقية اعلان مبادئ حول مشروع سد النهضة، وهي الآن تخوض مفاوضات طويلة مع الدولتين من أجل ضمان حصتها المائية من نهر النيل.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.