تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

لجوء الشباب لمواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة للاحتجاج

سمعي
(الصورة : مونت كارلو الدولية)

خلت ميادين العاصمة والمحافظات من أي مظاهر للاحتجاج أو التظاهر في ذكرى ثورة يناير، واتّخذ النشطاء وشباب الثورة وحتى السياسيون مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة للتعبير عن الحريات.

إعلان

 

يجلس عشرات الشباب المنتمين لحركات سياسية مختلفة في أحد المقاهي بوسط القاهرة، معظمهم منهمك في كتابة تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة فيس بوك الذي أصبح ساحة للتعبير عن الحريات وحالة الكبت بداخلهم بعدما تعذر نزولهم إلى الشوارع والميادين. 
لجوء الشباب  لمواقع  التواصل الاجتماعي كوسيلة  للاحتجاج- لا يقيدها قانون التظاهر- كان سمة واضحة في ذكرى ثورة يناير هذا العام، كما يقول الدكتور  سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الامريكية، مضيفا أن ما يسمى  "جهاد الفيس" أصبح بديلا عن  الجهاد الواقعي في الشارع،
كما أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة لنشر الأخبار التي لا تنشرها وسائل الاعلام المحلية. 
وزارة الداخلية من جانبها أعلنت أنها تراقب صفحات الفيس بوك المحرضة على العنف، هذا وقد لعبت مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة فيس بوك  دوراً كبيراً في الحشد لثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011 التي أطاحت بنظام مبارك. 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن