ريبورتاج

لبنان: تكاثر حوادث القتل والعنف العلنية

سمعي
(الصورة : فرانس24)
إعداد : تريز جدعون
2 دقائق

أصبحت الجريمة مستشرية في بيروت، فمارسيلينو زماطة ليس الاول ولن يكون الأخير، قُتل في وضح النهار أمام خطيبته وأبناء المنطقة. ليس مستغربا في وطن تسود فيه شريعة الغاب أن يقتل مارسيلينو وغيره، مارسيلينو قتل أمام أعين الجميع بدم بارد في بيروت.

إعلان

 

جلنا في العاصمة اللبنانية وقابلنا والد الضحية الذي أخبرنا أن ابنه كان يريد الاحتفال بخطبته فكان مصيره الموت. أما خطيبة مارسيلينو فلا تريد شيئا سوى معاقبة المجرمين وإنزال حكم الإعدام بهم. أبناء المنطقة يطالبون الدولة الغائبة بالتدخل وإلا فهم بصدد الاتجاه نحو الأمن الذاتي يقول جورج :" إن الامن الذاتي هو خير علاج" وتؤيده  ندى الرأي.
 
لمعرفة أسباب تكاثر هذا النوع من جرائم القتل العلني المتعمّد، اتجهنا الى عيادة الطبيب النفسي مارام الحكيم الذي أعلمنا أن هذا النوع من الجرائم مرده الى العنف الذي ينشأ نتيجة التربية في مجتمع عنيف.
 
أمام هذه الظاهرة، لا يسعنا القول إلا أن الجريمة تتكاثر في بيروت والمطلوب وضع حد للفلتان الامني وبسط سلطة الدولة على كامل أراضيها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم