تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

الجزائر: مشروع الانتقال الديمقراطي يعود إلى الواجهة من جديد

سمعي
اجتماع المعارضة الجزائرية لبحث الانتقال الديمقراطي (مونت كارلو الدولية)

بعد حوالى سنتين من اجتماع فندق مزفران على الساحل الغربي للجزائر العاصمة، اجتمعت تنسيقية المعارضة الجزائرية مرة أخرى لطرح مشروع الانتقال الديمقراطي مجددا. التنسيقية التى تجمع عدة أحزاب وشخصيات من تيارات مختلفة، قالت إن الانتقال سيتم بالتفاوض مع النظام القائم فى إطار حوار سياسي.

إعلان
 
علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، حذر من التخويف الأمني الذى يهدف " إلى إسكات الجزائريين الذين يطالبون بالديمقراطية وإعادة الشرعية لمؤسسات الدولة.  بن فليس انتقد كذلك التعديل الدستوري الأخير الذى، كما أضاف، لم يحل أزمة النظام.
 
أما عبد الرزاق مقرى، رئيس حركة مجتمع السلم، فقال أن المعارضة تعترف بوجود مخاطر أمنية تهدد البلاد  على مستوى الحدود الجنوبية والشرقية مؤكدا التزامها ووقوفها إلى جانب الجيش الذي يحارب الإرهاب. الطاهر بن بعيبش، رئيس حزب الفجر، انتقد من جهته السلطة التى تهدد تناسق الجبهة الداخلية. زعيم حزب "جيل جديد" سفيان جديد قال إن التغيير السياسي لن يأتي إلا بضمانات منها إنشاء لجنة مستقلة لمراقبة الانتخابات لضمان نزاهة و شفافية الاستحقاقات السياسية المقبلة.
 
المشاركون في الاجتماع طالبوا بضرورة التقرب من الجزائريين لطرح مشروع التغيير السياسي والحصول على مساندة شعبية عن طريق فتح ورشات كبرى فى كامل البلاد.
 
المعارضة طالبت بإبعاد المؤسسات الأمنية والعسكرية عن التجاذبات السياسية.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن