تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

إقفال حسابات حزب الله المصرفية يتسبب بموجة من الغضب

سمعي
( الصورة من فيسبوك)

اقفلت المصارف اللبنانية حسابات حزب الله فيها وتركت خيط معاوية بينها وبين الحزب الذي جن جنونه، ولكن الامور رست على إبقاء حسابات المؤسسات الانسانية مفتوحة فقط.

إعلان

في جولتنا على المصارف اللبنانية التي آذرت الصمت، التقينا بعض المصرفيين الذين اعتبروا أن حزب الله يغرد خارج السراب، ولذا فإن عليه العودة الى عرينه. وتؤكد الخبيرة المالية فيوليت بلعا ان حاكم مصرف لبنان اصر ّعلى تنفيذ القرار لكنه ترك الباب مفتوحا بعض الشيء للحزب كي يتنفس الصعداء.
المحلل السياسي المقرب من الحزب فيصل عبد الساتر اعتبر أن المصارف اللبنانية عليها الا تنفذ القرار بحذافيره لأن لبنان بلد له وجوده وسيادته.
ولا يوافقه في الرأي طبعا المحامي بول مرقص الذي التقيناه وواكب القرار في الولايات المتحدة وعاد الى لبنان حاملا في جعبته الاجراءات التي ستتخذها الحكومة الاميركية بحق من لا ينفذ هذا القرار، كما يروي تأثير عدم تنفيذ هذا القرار على المصارف وعلى الودائع بالتحديد.
ويمكننا ختاما القول إن كل ما يجري يؤكد أن النار تتأجج تحت الرماد في هذه القضية.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.