تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

مصر: نسبة التحرش لا تزال عالية رغم تشديد العقوبات

سمعي
الصورة من يوتيوب (Zeka Elmokadem)
إعداد : مونت كارلو الدولية | مستجاب عبد الله - القاهرة
2 دقائق

رغم العقوبات الجنائية القاسية التي أقرها القانون المصري تجاه مرتكبي جريمة التحرش، إلا أن نسبة النساء اللاتي يتعرض للتحرش في مصر لا تزال مرتفعة.

إعلان
 
البرلمان المصري قام مؤخرًا بتشديد العقوبة على المتحرشين لتصل إلى سنة بدلاً من ستة أشهر، لكن المشكلة تكمن في أن الناس في مصر لا يعتبرون التحرش اللفظي تحرشًا جنسيًا، مستخفين به على الرغم من أن القانون يُجرمه.
 
ويعمل عدد من المنظمات العاملة في مجال المرأة على نشر التوعية بمواجهة التحرش وخاصة في الجامعات.
 
لكن الغريب أنه في بعض الأحيان يصبح التحرش متبادلاً بين الطرفين، ‏وتحاول الفتاة لفت نظر الشاب لها، وهذه التصرفات الغريبة من قبل بعض الفتيات تجاه الشباب لها عدة أسباب في رأي علماء النفس منها تقليد هذه الفتيات لعادات وتقاليد الغرب، وتراجع دور الأسر، والعنوسة. فيما يعتبر علماء اجتماع أن تحرش بعض الفتيات بالشباب حالات فردية وأن الفتاة المصرية لا زالت متمسكة بعاداتها وتقاليدها.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.