تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

القاهرة: متحف الفن الإسلامي يعد أكبر متحف إسلامي في العالم

سمعي
متحف الفن الإسلامي بالقاهرة (ويكيبيديا: Roland Unger)

في ميدان باب الخلق بالقاهرة، يقف متحف الفن الإسلامي شامخاً بالرغم من تقلبات الدهر التي مرت عليه، فلا تزال الزخارف الإسلامية تزين واجهته.

إعلان

 

بداخل المتحف، يجذب انتباهك آلاف القطع الفنية النادرة من عصور مختلفة، إذ  يحوي المتحف على مجموعة متنوعة من الفنون الإسلامية من الهند والصين وإيران، مروراً بفنون الجزيرة العربية ومصر وشمال افريقيا والأندلس، هي عبارة عن قطع فخارية وحلي وزينة وعملات معدنية جعلت منه أكبر متحف إسلامي بالعالم.
 
وفي عام 2014 تعرض المتحف لأضرار جسيمة جراء تفجير استهداف مديرية أمن القاهرة الواقعة على الجهة المقابلة له. وتمكنت مصر من ترميمه بعد حصولها على منحة من دولة الإمارات قدرها 50 مليون جنيه إضافة إلى 100 ألف دولار من اليونيسكو. ويصل عدد مقتنيات المتحف حالياً إلى نحو 4400 تحفة أثرية، من بينها 400 قطعة جديدة تُعرض للمرة الأولى.
 
وافتتح متحف الفن الإسلامي لأول مرة عام 1903 في عهد الخديوي عباس حلمي وخضع لعمليات ترميم عديدة.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.