ريبورتاج

السلع المشتقة من الفلّين الطبيعي تحمي البيئة بعكس البلاستيك والنايلون

سمعي
مخزن لبيع مشتقات الفلين، البرتغال (ريبورتاج إيلي أيوب)

البرتغاليون والإسبان كانوا أول مَن استخدموا مادة الفلين كسدادة عازلة وعديمة الرائحة لقناني النبيذ، ما دفع بالراهب الفرنسي دوم برينيون في القرن السابع عشر إلى الاستعانة بالفلين من أجل ضبط الغاز في زجاجات الشامبانيا.

إعلان

في البرتغال لا يُصنع من الفلين سدادات قناني النبيذ فحسب، لا بل أمور كثيرة ومتنوعة منها القبعات والمظلات والحقائب والأقلام والأحذية والساعات وعقود الحلى. ويعتبر البرتغال المنتج الأوّل في العالم للفلين الذي يأتي من قشرة جذوع السنديان الفليني Quercus Suber.

هذه الشجرة تعيش تقريبا ما بين 150 و200 عام وأحيانا تكون معمّرة لقرابة 800 سنة. 

ينزع المزارعون قشرة جذوع سنديان الفلين كلّ عشر سنوات كي تُستخدم لاحقا مادة الفلين الخام في صناعة تشكيلة كبيرة من أكسسوارات الموضة والمطبخ. وميزة مادة الخام أنها مئة بالمائة طبيعية وهي صديقة للبيئة وسهلة التحلل.

إيلي أيوب زار متجر  Cork Shopلبيع حصريا سلع من الفلين في مدينة Carvoeiro جنوب البرتغال وجاءنا بهذا الريبورتاج.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن