ريبورتاج

الأثواب الفلسطينية تروي محطات اجتماعية واقتصادية وسياسية

سمعي
الأزياء الفلسطينية ( شروق أسعد، مونت كارلو الدولية)

الثوب الفلسطيني، قطعة فنية جميلة ومميزة، لكنه أيضاً يحكي طبيعة حياة الفلسطينيين في فترات تاريخية قديمة انتهت تقريبا عند النكبة واللجوء.

إعلان

لكل مدينة وقرية ثوب وألوان مميزة ونقشات وغرز منتقاة من الطبيعة والبيئة المحيطة من السبل، للورود للصليب والحجاب وغيره. أثواب تعكس حياة الفلاحين في القرى والحياة في المدن، تعكس تواصل الفلسطينيين وحالهم الاقتصادي الذي كان افضل بكثير قبل اللجوء والا لما كانت النساء قادرات على شراء أقمشة مميزة وخيوط من الحرير الملون.

كانت النساء تقضي اشهر لانجاز ثوب واحد ، وكان ثوب العمل مختلف عن ثوب المناسبات، ثوب تحول بعد النكبة من لباس النساء اليومي الى سلعة تقتنيها النساء في المناسبات وتحرص على اختيار ثوب يمثل قرية اهلها المهجرة والمدمرة او اختيار غرز متنوعة ، ثوب تحول ايضا الى سلعة تطرزها النساء لكسب المال وتحسين الوضع الاجتماعي رغم احتفاظ هذا الثوب بتميزه وهويته وجماله.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن