ريبورتاج ثقافي

رواج تعليم اللغة الفرنسية في الأراضي الفلسطينية

سمعي

يعج المركز الألماني ـ الفرنسي وسط مدينة رام الله بالأطفال والشباب الذين يتهافتون على تعلم اللغة الفرنسية، علماً أن اللغة الثانية في الأراضي الفلسطينية هي الانجليزية.

إعلان

 

لكن الأهل يرحّبون بإضافة لغة ثالثة كالفرنسية التي توفر لأبنائهم المزيد من الثقافة والتواصل مع العالم، خاصة أن أسلوب تدريس هذه اللغة الإضافية لافت وممتع للأطفال.
تقرير شروق أسعد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم