ريبورتاج ثقافي

تظاهرة السينما المتجولة في لبنان 2015

سمعي
السينما المتجولة في لبنان 2015 ( الصورة من institutfrancais-liban.com )
إعداد : تريز جدعون
2 دقائق

ها هي السينما المتجولة تعيدنا الى زمن مضى:" يجب المحافظة على مستوى الفيلم"تقول رولا. فكرة طرحها المركز الثقافي الفرنسي في بيروت بهدف نشر الثقافةالسينمائية والثقافة الفرنسية في المناطق النائية التي لا تصلها السينما. ريبورتاج تريز جدعون في بيروت

إعلان
 
الشاشات البلاستيكية حلت ضيفة عزيزة في مناطق جبل لبنان هذا العام. فيلمان جذبا الصغار والكبار. يقول ماريو :" إن الثقافة الفرنسية أفضل من الثقافة العربية. أما ماري فتقول، ممتعة جدا هذه الافلام."
 
الفيلمان اللذان جذبا الجميع هما:  ماري هورتين و "Les vacances du petit Nicolas" . قصة ماري الطفلة العمياء والصماء التي تعلمت على يد راهبة تكرست لخدمتها، أبكت الكبار والصغار. "هي رسالة إنسانية للمجتمع"، تقول رنا.
 
أما فيلم les vacances du petit Nicolas فحرك مشاعر الاطفال : " يجب أن نستفيد  من الآخرين" يقول أحدهم والآخر يعقب عليه :" يجب أن نستفيد من غيرنا" .
 
الاطفال صفقوا بعفويتهم وعبروا عن فرحتهم، يقول رامي" إن الفيلم كان شيقا جدا" ، "الفيلم الفرنسي جميل جدا"، يقول آخر.
 
" الفيلمان اللذان عرضا علّما الجميع دروسا في الانسانية"، تقول ريتا." تعلمت مساعدة الاخرين من الراهبة التي ساعدت الجميع" . أما مها فتؤكد انها تعلمت الصبر من هذين الفيلمين.
 
هذه العروض السينمائية أعادت المجتمع الى المشاركة في العمل الثقافي. وأكد شربل عقل المتحدث باسم المركز الثقافي الفرنسي أن السينما المتجولة هي لنشر الثقافتين اللبنانية والفرنسية والمهم ايصال الانتاج اللبناني السينمائي والانتاج الفرنسي الى المناطق اللبنانية كافة.
 
السينما المتجولة كرست الفرح في النفوس وأعادت البسمة الى الوجوه ودفعت بالثقافة الفرنسية قدما نحو الامام.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم