تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

البحرين: ألعاب الأطفال تخضع للرقابة

سمعي
مخزن لبيع ألعاب للأطفال ( تصوير حسين الطريف)

للحفاظ على صحة الأطفال، لا بد من مراقبة نوعية الألعاب التي يلعبون بها والمواد المصنعة منها. مراسلة مونت كارلو الدولية في المنامة نزيهة سعيد تسلط الضوء على الجهود المبذولة في البحرين في هذا الاتجاه.

إعلان
 
ألعابُ الأطفالِ هي مصدرٌ للفرحِ والمتعةِ وربما التعليمِ ولكنها أيضاً قد تكون مصدراً للمرضِ واعتلالِ الصحة إذا  كانت لا تتطابقُ والمواصفاتِ والمعاييرِ المناسبة. لذلك فإن الدولةَ تراقبُ الموادَ التي تُصنّعُ مِنها هذه الألعابُ وتضعُ معاييرَ مناسبة. خلود الصالح، أم لطفلين عبرت عن مخاوفِها تجاه بعضِ الألعاب.
 
في أغسطس- آب الماضي دخلت اللائحةُ الفنيةُ المحدّثةُ للعبِ الأطفالِ حيزَ النفاذِ بالمنافذِ الجمركية بالبحرين، فماذا تتضمنُ هذه اللائحةُ المحدثة.. تُجيبُ منى العلوي، رئيسُ قسمِ تطبيقِ المواصفاتِ وضمانِ الجودةِ في وزارة الصناعةِ والتجارة. مراقبةُ هذه المنتجاتِ تبدأُ من المنافذِ الجمركيةِ، تقول العلوي.
 
جمعيةُ حمايةِ المستهلكِ البحرينية رحبت بهذه الخطوةِ لما فيها من حمايةٍ لصحةِ الأطفالِ المستخدمين لهذهِ المنتجات، وأوضح رئيسُ الجمعية ماجد شرف في هذا الصدد دورَ الجمعيةِ في تطبيقِ اللائحةِ المحدثة.
 
ورغمَ عملِ الجهاتِ الرسميةِ والأهليةِ على ضمانِ جودةِ وصحةِ ألعابِ الأطفالِ في السوقِ البحريني، إلا أن أولياءَ الأمورِ يفضلونَ الخياراتِ الطبيعيةِ والصحيةِ دائما.
 
تبقى المسئوليةُ مشتركةً بين الجميعِ لتوفيرِ ألعابِ مفيدةٍ ومسليةٍ وصحيةٍ للأطفال.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.