تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

البحرين: تجارة اللؤلؤ الطبيعي تزدهر من جديد

سمعي
تاجر اللؤلؤ البحريني إبراهيم مطر ( تصوير مونت كارلو الدولية)

البحرين هي من بين البلدان القليلة التي حافظت على نتاجها من اللؤلؤ الطبيعي في ظل غزو اللؤلؤ الصناعي للأسواق. اليوم ومع العودة إلى الجذور وإلى الاقتصاد الأصيل والتجارة والغوص، عادت هذه التجارة لتنتعش من جديد.

إعلان

 

أغرقت الدولُ الآسيويةُ الأسواقَ باللؤلؤِ المزروعِ فنقلتهُ من فئةِ المجوهراتِ إلى فئةِ الاكسسوارات، فعادَ اللؤلؤُ الطبيعيُ ليتألقَ ويزدهرَ ويزيدُ الإقبالُ عليِه.
 
وقد حافظت لؤلؤةُ الخليجِ، كما كان يطلقُ على البحرين في عصرِ ما قبل النفط، على انِتاجِها من اللؤلؤِ الطبيعيِ المميز، كما يوضح عضوُ لجنةِ قطاعِ اللؤلؤِ والذهبِ والمجوهراتِ بغرفةِ تجارةِ وصناعةِ البحرين طلال مطر.
 
كما بيّن تاجرُ اللؤلؤِ إبراهيم مطر سببَ تميزِ اللؤلؤِ البحريني من بريق تعطيه إياه المياه الخليجية الدافئة والمالحة.
 
اللؤلؤُ هو زينةُ الأغنياءِ وأناقةُ النساءِ، مصممةُ المجوهراتِ البحرينية عزة الحجيري يعني لها اللؤلؤُ الطبيعي الكثير كما أنه سبب دخولها عالم التصميم، والتي أوضحت أن زبائنُ اللؤلؤِ متنوعين، فمنهم من يهتم بالسعر ومنهم من يهتم بالجودة والتميز.
 
عودةُ البحرينيين لهذهِ التجارةِ هو أمرٌ متداولٌ اليومَ على الساحةِ في ظلِ تراجعِ اقتصادِ النفط وارتفاعِ قيمةِ اللؤلؤِ الطبيعي، كما أنه جزءٌ من الثقافةِ والحضارة، حسب طلال مطر.
 
يرتبطُ أبناءُ البحرينِ بالبحرِ كجزءٌ من التركيبةِ الجغرافيةِ والاجتماعية، وخيراتُ البحرِ مهما تطور أسلوبُ الحياةِ وتغيرت الاهتمامات، تبقى هي مصدرَ الخيرِ والرزقِ الوافر. فهل نرى عودةً قريبةً لهذهِ التجارةِ المربحة؟
 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.