أهواء

مدينة البهنسا الأثرية في صعيد مصر

سمعي
مدينة البهنسا في صعيد مصر ( فيسبوك)

تعتبر مدينة البهنسا الأثرية واحدة من أشهر المزارات والأماكن المقدسة فى صعيد مصر لما تمتاز به من آثار فرعونية قديمة. فهي تعد مزاراً لرحلة العائلة المقدسة وشاهدة على أحداث الفتح الإسلامى لمصر، كما أن لها حصناً عتيقاً أقامه الرومان وبها مقابر وأضرحة ومقامات يزورها المئات يومياً للترويح والتبرك.

إعلان

على بعد 250 كيلومتراً جنوبي القاهرة وفي محافظة المنيا بصعيد مصر تقع منطقة البهنسا الأثرية، أو بهاء النساء كما كان يطلق عليها في العصر الفرعوني، وتغير اسمها عدة مرات على مر العصور الفرعونية تبعاً لكل حاكم أمر على هذا المكان الذي يقف شاهداً على العصور بدءا بالعصر الفرعوني والروماني واليوناني ثم المسيحي والإسلامي، فصارت متحفاً لكل الحضارات.

منطقة البهنسا كانت عاصمة المقاطعة التاسعة عشرة من مقاطعات مصر العليا في عهد الفراعنة واستمرت في التواصل الحضاري إلى العصرين الروماني واليوناني، حيث كانت مقراً لأكبر حركة ثقافية، وهو ما تم الكشف عنه في برديات البهنسا التي خرجت منها الروائع اليونانية إلى متاحف أوروبا.

البهنسا هي ثاني مدينة تدخلها المسيحية بعد الإسكندرية في مصر وصولاً إلى العصر الإسلامي فصارت مزاراً سياحياً ودينياً، لكن النسيان والإهمال طالا منطقة البهنسا الأثرية نتيجة تعدي بعض الأهالي على أرضها وآثارها.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن