تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

قصر الصنوبر في بيروت يحمل رمزية تاريخية خاصة للبنانيين

سمعي
قصر الصنوبر في بيروت (ويكيبيديا)

قصر الصنوبر في بيروت العائد للدولة الفرنسية ومقر السفراء الفرنسيين في لبنان تحفة نادرة وله قصة وتاريخ.

إعلان

جلنا في أرجائه، هنا زخرفة على الأبواب تدل على الزمن العثماني، وفي صالة الطعام والبهو الكبير فن فرنسي وصورة للجنرال غورو الذي أعلن استقلال لبنان الكبير من على شرفة القصر عام 1920.

اندهش اللبنانيون بعراقة القصر، ويروي أبو طوني كم تأثر بجماله، بينما تؤكد سامية أنها أتت مع أولادها للتشديد على الصداقة الفرنسية اللبنانية وعلى التراث الفرنسي. أما السفير الفرنسي في لبنان إيمانويل بون فهو يؤكد على أهمية القصر ويفتخر به.

قصر الصنوبر هو أحد المعالم الأثرية التي تدلّ على حقبة مهمة من تاريخ لبنان المعاصر.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن