تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

صيد الصقور في مصر

سمعي

تشتهر جزيرة سعود بمحافظة الشرقية بصيد الصقور النادرة في العالم. ويؤكد المواطنون الذين يقومون بعمليات صيد واقتناء الصقور، بأنّ تربية الصقر شهريًا تكلّف 1500 جنيه. وهناك أنواع يصل ثمنها إلى مليون جنيه وتخضع الصقور لعمليات تدريب مكثفة لاستخدامها في الصيد.

إعلان

عالم الصقور له سحر وأسرار ويتطلب الصبر والتدريب، ويمارس الكثير من الشباب في جزيرة سعود بمحافظة الشرقية مهنة صيد الصقور، حيث يعتبرونها فرصة للثراء السريع مع ارتفاع اسعار الصقور رغم تجريم جهاز شؤون البيئة صيدها للحفاظ عليها من الانقراض.
وتتعدد أنواع الصقور، وكل نوع له قيمته المادية منها: الشاهين والابيض والحر وهو أغلى أنواع الصقور إذ قد يصل سعره الى مليون جنيه.
ويحتاج الصقر لصبر عند صيده، وتدريبات خاصة بعد الامساك به، ويعمل الصقارون على إنقاص وزنه عن طريق تجويعه ثم يتم تدريبه على الصيد قبل تصديره.

ويطالب العديد من الصقارة في جزيرة سعود وزير البيئة بتأسيس ناد لصيد الصقور المصرية "للحفاظ عليها من الانقراض والسماح بتداولها وخاصة بعد منع تداولها منذ 5 سنوات."

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن