أهواء

المدارس اللبنانية الرسمية تفتح أبوابها للطلبة السوريين

سمعي
مدرسة رسمية، لبنان (الصورة: تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

إن معظم الطلاب السوريين في لبنان هم خارج المدارس، لذا عمدت وزارة التربية اللبنانية الى استحداث دوام ليلي كي يتمكن هؤلاء الطلاب من متابعة تحصيلهم العلمي.

إعلان

منى طفلة سورية تركت المدرسة باكرا، لكن بفضل الدوام الليلي تمكنت من العودة الى مقعد الدراسة، فهي تحلم أن تصبح مهندسة وأن تعيد إعمار بلدها.

وطالب أهالي الأطفال السوريين بتأمين الإمكانات اللازمة كي يتسنى لأولادهم الدخول الى المدرسة ومتابعة تعليمهم.

ويعاني أطفال سوريا من الغربة ومن عدم تمكنهم من الالتحاق بالمدرسة بعد أن تركوا بلدهم هربا من الحرب وجاؤوا إلى لبنان، وهم اليوم يطمحون بغد أفضل وبالعودة الى وطنهم الأم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن