تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

لبنان: صناعة "كراسي القش" حرفة تقليدية وتراث لا زال حيا

سمعي
(تصوير تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

مهنة "التقشيش" أو صناعة كراسي القش تميزت بها مدينة صيدا في الجنوب اللبناني ولاقت اهتماما كبيرا لدى السياح والمواطنين.تريز جدعون زارت صيدا وأماكن صناعة كراسي القش وعادت بهذا الريبورتاج.

إعلان

زرنا أبو عمر فرأيناه يشبك حبال القش لشدها على الكرسي فتصبح عالية الجودة والزخرفة. فالقش الملون يعطي الكراسي قيمة مضافة، كما يقول أبو عمر. أما زبائنه  فهم من محبي التراث اللبناني.

تقول فاطمة إنها تشتري كراسي القش لتضعها في منزلها، أما محمد فيؤكد أهمية كراسي القش لجهة الجودة.

وأبو محمد يصنع طاولات من القش ويتصل بزبائنه الذين يأتون لشراء هذه الصناعة المميزة.

الناس في الشارع منهم من يهتم ومنهم من نسي هذه الصناعة لأن الكراسي البلاستيكية تبقى الأوفر ثمنا، لكن حرفة تقشيش الكراسي تبقى رائجة حفاظا على التراث اللبناني.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن