تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

لبنان: مدارس الصمّ والبكم تنمّي قدرات طلابها وتطلق مواهبهم

سمعي
أطفال يلعبون في دار مدرسة للصم والبكم، لبنان (تصوير تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

مدارس الصم والبكم في لبنان تحوِّل الاعاقة الى طاقة. الطلاب يتعلمون كل شيء ويستطيعون ولوج عتبة الابداع. مراسلتنا في بيروت تريز جدعون جالت على هذه المدارس وعادت بهذا الريبورتاج.

إعلان

لمدارس الصم والبكم في لبنان مميزات خاصة، فهي تعلّم بطريقة خاصة وتجعل من الطالب قوي الشخصية وقادر على التأقلم في مجتمعه.

في مدرسة الأب أندويخ، ناديا وسيلين تتجولان في المشغل حيث تتعانق الرسوم مع الإبداع. فسيلين تحب الرسم والرقص بينما ناديا تعشق الأزياء والموضة والجمال.

وللرقص التعبيري دور كبير في حياة الصم والبكم. كما أن جوقة الصمّ تتفاعل مع الغناء والصلاة والتصفيق.

وتؤكد غلاديس لمونت كارلو الدولية أنها طورت المناهج لترتقي بها الى درجة الإبداع والتميز.

الصم والبكم حوّلوا الإعاقة الى طاقة في لبنان ويتفاعلون مع مجتمعهم بطريقة مميزة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.