تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

"سأكون يوما ما أريد": معرض تصوير ضوئي بقلب وعين فنانات ذوات احتياجات خاصة

سمعي
(تصوير صفاء مكنا، مونت كارلو الدولية)

ضمّت إحدى دور العرض في دمشق معرض تصوير ضوئي لستّ فتيات من ذوات الاحتياجات الخاصة، جمعتهن الإرادة ورسمن مستقبلهن بعدساتهن، بعد تدريبهن من قبل جمعية "تاء مبسوطة" على التصوير الضوئي بهدف تمكينهن ليكن جاهزات للعمل في هذا المجال. ريبورتاج في الموضوع لمراسلة مونت كارلو الدولية في دمشق صفاء مكنا.

إعلان

ارتأت رانيا التي تعاني من إعاقة حركية أن تختار لأمها وهي والدة شهيد، ثلاث صور تحاول تجسيد حالتها بعد فقدانها فلذة كبدها، وأن تشارك بهذه الصور في معرض تصوير ضوئي بدمشق اسمه "سأكون يوماً ما أريد". أرادت رانيا من خلاها أن تصور آثار الحرب على المرأة السورية، أما مريم وهي تعاني من صمم اختارت صور ثلاث سيدات ترك الفقر لونه على ملامحهن..

المعرض الذي أطلقته جمعية "تاء مبسوطة" التي تعنى بشؤون المرأة في سوريا، أعطى الفرصة لست فتيات " من ذوي الاحتياجات الخاصة" على تدريب وتجريب وربما تحقيق حلم بعد ورشة تدريبية أتاحت لهن التعامل مع الكاميرا وفنون التصوير الضوئي. وتم اختيار هذا النوع من الفن بناء على إمكانيته أمام الفتيات المشاركات، كما تتحدث مديرة الجمعية ديانا جبور..

المعرض مر على تفاصيل حياة معاشة في سوريا من قضايا اجتماعية كالتشرد إلى آثار الحرب، غير أنه في الوقت نفسه عرض لقطات جميلة  قد يمر عليها سريعاً من يملك حواسا كاملة، كما أشار بعض الحضور .. وأثبتت الفتيات المشاركات في هذا المعرض أن الإعاقة لايمكن أن تكون حائلا أمام الفن، على العكس يمكن أن تملأه بالشغف وتراه من زوايا جديدة قد تكون أكثر وضوحاً وجمالية..

معرض التصوير الضوئي "سأكون يوما ما أريد" لفنانات من ذوي الاحتياجات الخاصة، دمشق
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}
{{ scope.counterText }}

{{ scope.legend }}

© {{ scope.credits }}
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.