تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الحمية الغذائية الغنية بالألياف تخفّف أوجاع مرض النقرس الروماتيزمي عند الرجال

سمعي

الريجيم الغذائي الغني بالألياف كفيل بتخفيض أوجاع المصابين بالتهاب المفاصل النقرسي. هذه النظرية دافعت عنها دراسة برازيلية صادرة حديثا في مجلة Journal of Leukocyte Biology عن جامعة Federal University of Minas Gerais.

إعلان

يطال مرض التهاب المفاصل النقرسيّ (Gouty arthritis)الرجال على وجه الخصوص ما بين الثلاثين والستين من العمر. هذا النوع من الروماتيزم الذي كان يُسمّى فيما مضى بمرض الملوك أو مرض الأغنياء يوقع الذكور بأوجاعه عندما ترتفع نسبة حمض البول، اليوريك أسيد Uric Acid ، في الدم.

يتكون مرض النقرس عند تراكم بلورات من حمض اليوريك حول المفصل، مسبّبا نوبات ألم مفاجئة وحادة - (نوبة نقرس). ينتج الجسم حمض اليوريك كجزء من عملية تحليل البورين (Purine)، وهي مادة موجودة بشكل طبيعي في الجسم وفي أنواع معينة من الأغذية، مثل سمك الانشوجة Anchovy وسمك الرنكة Herringونبات الهليون (Asparagus) والفطر. في الحالات الطبيعية، يذوب حمض اليوريك، بشكل عام، في الدم وينتقل عن طريق الكلى الى البول. ولكن، هنالك حالات قد ينتج الجسم فيها كميات كبيرة جدا من حمض اليوريك فيتراكم بشكل بلورات حادة ومسنّنة تشبه الإبرة داخل المفصل، أو داخل الأنسجة المحيطة به. ونتيجة ذلك، ينشب الألم والالتهاب والانتفاخ حول المفصل فتحصل نوبة النقرس كأنّْ يستيقظ الإنسان في منتصف الليل وتملّكه إحساس بأنّ إبهام كف القدم دبّت فيه النار. المفصل الأكثر تعرّضا لنوبة النقرس يكون غالبا إبهام القدم مع أنّ نوبة النقرس واردة أن تحصل في أي مفصل آخر من الجسم.

ينحصر علاج مرضى النقرس اليوم بإعطائهم مضادات الالتهابات ومضادات فرط يوريك الدم Hypo-uricémiant. بالمقابل يستوجب على المريض التخفيف في غذائه من استهلاك الكحول والأسماك الدهنية واللحوم الحمراء والأعضاء الداخلية.

غير أنّ ما طرحته الدراسة البرازيلية المذكورة أعلاه تضيف إضافة مميّزة إلى سبل وآليات تخفيف أوجاع النقرس. فالتركيز في الغذاء على ألياف الفاكهة والخضار الطازجة والبقوليات يُسهم كما أبدت التجارب على الفئران في تقليص آلام التهاب المفاصل النقرسي. ينشأ عن أكل الألياف سلسلة من ردود الفعل الحميدة للفلورا المعوية التي تؤدي إلى طرح البراز بسهولة والتخلّص من حمض اليوريك الزائد.

يُدلي Mauro M. Teixeira أحد الكتّاب الرئيسيين في الدراسة البرازيلية، أنّ أبحاثهم هذه تُظهر مرّة جديدة أنّ جميع أعضاء الجسم تتّصل ببعضها البعض وضعف نشاط الأمعاء فاعل بتأثيره السلبي على بعض الأمراض. ويأمل Mauro أن تفتح تجاربهم هذه أبوابا جديدة لإيجاد علاجات حديثة ضد مرض النقرس الذي يضرب في المجتمعات الغربية 2 % من البالغين تقريبا.

الإيضاحات مع رامي السُخُن، الدكتور الاختصاصي في طبّ الأسرة في مستشفى الزهراء في دبي.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن