صحتكم تهمنا

ما هي العلاجات الأصوب للشخير؟

سمعي
الصورة من فليكر (Juliana Dacoregio)

أبغض ما يمكن أن يوتّر أعصابنا أثناء الليل هو أن نتقاسم غرفة نومنا مع إنسان يسترسل في الشخير. يحدث أن مشكلة الشخير تتفاقم كلّما تقدّمنا في السن وهي تطال ما يقرب من نصف البالغين. رغم أننا نضحك ونبدع في تأليف نكات كثيرة حول الشخير إلا أنّ الشخير يمكن أن يصبح أمراً مزعجاً ومدمّراً للأزواج في حال لم نبحث عن علاجه بدءاً بتغيير نمط الحياة.