تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

اليوم الدولي للعناق: قبلات الأمهات تشفي ألم الأطفال وتأثيرها كبير على نفسيتهم المستقبلية

سمعي
فيسبوك
3 دقائق

نتحارب في القرن الحادي والعشرين أكثر مما نحبّ إذ أنّ ثقافة العداء والكراهية والبغض والتعصب تستشري عدواها بسرعة البرق. ننفر من التميّز والنجاح وباتت الملاطفة في زمن الأعمال والمال عملة نادرة كأنّما اللطيف المهذّب في عصر غياب الاحترام يتحوّل إلى أحمق. ما أحوجنا اليوم إلى أخلاق رفيعة نزيهة في اليوم الدولي للعناق الذي يدعو ككلّ سنة في الحادي والعشرين من كانون الثاني / يناير إلى تقديم عبطة ودّية مجّانية إلى جميع من نتلاقى بهم.

إعلان
 إنّ الاحتفال بيوم الودّ المجّاني المعروف في الثقافة الأنكلوسكسونية Hug Day بزغت فكرته في 29 آذار/ مارس 1986 من قبل Kevin Zaborney. هذا الأخير شهد واقعا ثابتا هو أنّ الفترة الممتدّة من بداية العام حتى تاريخ عيد الحبّ في 14 شباط / فبراير تعتريها نزعة بشرية كبرى ميّالة إلى الكآبة والوهن والنهْك النفسي خصوصا بعد نهاية أعياد رأس السنة التي تدفع بالكثيرين إلى الشعور بنقص التواصل وفقر الاحتكاك التفاعلي-العاطفي. من ثمّ تجسّدت ثقافة تحرير الوجدان من الانكماش بالسعي- بدون طول انتظار- إلى التماس علامات الحبّ في تيّار فكري مسالم جاء تحت تسمية "العناق المجاني" أو بالفرنسية «  Câlin Gratuit » أو بالإنكليزية « Free Hug ».
 
إنّ مبدأ فلسفة تيّار " العناق المجّاني" قائم على النزول إلى الشارع مع لافتة كُتب عليها " عبطة مقابل لا شيء" لاسترعاء اهتمام المارّين وحسّهم على التصرّف بإنسانية مع الآخرين دونما الخوف من تقديم عبطة عفوية. تعزّزت الضرورة إلى العناق الصادق مع المعلّمة الهندية Amma التي تجوب العالم حاشدة حولها الآلاف من المتعطّشين إلى ضمّها إلى صدورهم. ارتبط نجاح هكذا تظاهرات مسالمة ومحبّة بما يرد في الدراسات العلمية عن أنّ سبع دقائق من العناق كلّ يوم يقرّبنا من نعمة الشعور بالسعادة. ومثلما أنّ الأطفال الذين يرون آباءهم يقبّلون بعضهم البعض مرارا وتكرارا يكبرون وهم على توازن نفسي، إنّ واوا الأطفال الوهمي يزول بسحر ساحر عندما تغدق الأمهات على أطفالهنّ بالقبل والمعانقات المطمئنة وتعزز لديهم مشاعر إيجابية ينصهر فيها الإيمان بالثقة بالنفس Foi-confiance اللذين هما السلاح الأقوى للنجاح في مسيرة الحياة. الإيضاحات مع سيلين ريفيير، المعالجة النفسية الإكلينيكية الفرنسية وكاتبة مؤلّف صادر عن دار نشر Michalon" المعالجة بالمعانقة وصفة للسعادة La câlinothérapie, une prescription pour le bonheur ".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.