تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

زيت الكولزا بفوائده الصحية يوازي زيت الزيتون

سمعي
زيت الكولزا، الصورة من فليكر (Chupacabra Viranesque)
4 دقائق

لغناه بأحماض أوميغا -3، إنّ زيت الكولزا (Colza) يحتوي باختلافات يسيرة على نفس أصناف الأحماض الدهنية المتواجدة في زيت الزيتون. إستنادا إلى بيانات علمية منشورة في المجلّة الطبية البريطانية The Lancet ، إنّ النظام الغذائي الداخل فيه حمض ألفا لينولينيك (Acide alpha-linolénique)، أحد أحماض أوميغا -3 الرئيسية التي تتوفر في زيت الكولزا، يخفّض بنسبة 62% الحوادث القلبية وبنسبة 50% الذبحة القلبية (Infarctus du myocarde).

إعلان

يُستخرج زيت الكولزا، لمن لم يسمع من قبل بهذا النوع من الزيوت النباتية، من حبوب سوداء يُجنى محصولها من نباتات شبيهة بالكرنب اللفتي. إنّ حقول تلك النباتات ذات الزهور الصفراء التي يصل ارتفاعها إلى 130 سنتمترا نشاهدها بكثرة في الصين وكندا والهند وألمانيا وفرنسا. علما أنّ تسمية "الكولزا" تشتق من كلمة في اللغة الهولندية هي " كولزاد Koolzad" التي تعني حرفيا حبّة الملفوف.

شاعت حول زيت الكولزا في السبعينيات سمعة سلبية أخافت مستهلكي هذا النوع من الزيت النباتي من التورط بأضرار صحية منبثقة عن تراكم حمض الإروسيك Acide érucique الغني به زيت الكولزا في الجسم. ومنذ حينها، ضربت هذه المخاوف السوق الإستهلاكية لزيت الكولزا ورفعت بالأحرى معدّلات الإقبال على استهلاك زيت دوّار الشمس.

أمّا اليوم فتتمّ المصالحة مع زيت الكولزا بعدما طوّر المهندسون الزراعيون نباتات كولزا تعطي بذورا سوداء غنية بالأحماض الدهنية الصحية إنما خالية بالتحديد من حمض الإروسيك. وما رفع زيت الكولزا إلى مصاف الزيوت النباتية ذات المنافع الصحية العالية هو غناه بحمض ألفا لينولينيك acide alpha-linolénique الذي بانتمائه إلى أحماض أوميغا 3 الرئيسية يخفض امتصاص الإمعاء للكولسترول الضار ويحمي بالتالي من الحوادث القلبية.

وما يجعل زيت الكولزا قريب بفوائده الصحيّة من زيت الزيتون هو تمتّعه بحمض أوميغا- 9 الذي يساعد في مجابهة الكولسترول الضار. إضافة إلى هذا يمتلك زيت الكولزا قدرة على محاربة شيخوخة الخلايا لاحتوائه على فيتامين E المضاد للأكسدة.

يتوفّر زيت الكولزا في السوق بنوعين : واحد مكرّر وآخر غير مكرّر وعضوي. يصلح زيت الكولزا المكرّر في تحضير السلطات وطهي المأكولات إنّما لا يجوز استعماله في القلي بتاتا بينما زيت الكولزا الطبيعي-العضوي وغير المكرّر والأكثر تحبيذا عند انتقاء المشتريات فيصلح فقط لا غير لتطييب الخضار المسلوقة ولتتبيل السلطات.

يوصي خبراء التغذية باستهلاك يوميا أربع ملاعق كبيرة من الزيت النباتي لا أكثر. وجُلّ ما ينصحون به هو التنويع ما بين أصناف الزيوت أثناء تحضير الطعام. فمثلا يمكننا تجهيز طبق بملعقتين من زيت الكولزا لغناه بحمض الأوميغا-3 وفيتامين E ؛ على أن نقوم بتحضير طبق ثاني بملعقتين من زيت الزيتون لغناه بحمض أوميغا-9 ومواد الفيتوسترول Phytostérols التي تعيق امتصاص الأمعاء للكولسترول الضار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.