صحتكم تهمنا

كيف يكتشف الأهل أن طفلهم تعرض للتحرش الجنسي؟

سمعي
الصورة من فليكر ( Jane Fox)

"لا تمسّ بابني أو بابنتي وإلا لكسرتُ لك يدك"، هذا التهديد لطالما سمعناه، لكن الوضع يختلف كثيرا عندما تطال يد الغدر أولادنا ويتكتّمون على فعلة الأشرار المهينة بحقّهم خوفا من التهديد والوعيد. فكيف لنا أن نكتشف باكرا أنّ يدا وسخة مسّت ببراءة وبسذاجة طفلنا أو طفلتنا؟

إعلان
بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاعتداء على الأطفال الذي يحتفل به كل سنة في التاسع عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر، يطلب الفاعلون الاجتماعيون والمعالجون النفسيون بألا يغمض الأهالي عيونهم عن أطفالهم لأنه وإن كان الصغار يلتزمون الصمت وعدم المكاشفة، لا تزال ظاهرة التحرّش الجنسي بالأطفال تتوسع في كافة المجتمعات والبيئات.
 
غير أنّ هناك ملامح يمكن للأهل من خلالها الكشف بأنّ واحدا من أبنائهم تعرّض لاعتداء جنسي نستعرضها كاملة في فقرة "صحتكم تهمنا". وكلّما حظي الطفل الذي تعرض للتحرش بالعناية والعطف باكرا دون معاتبة ولوم، كلّما كان أسهل عليه التغلب على معضلته النفسية من خلال عملية تطهير فكره من عقدة الذنب أو ما يعرف بعملية الكاتارسيس Catharsis.
 
الإيضاحات مع بادي داغر، الإختصاصي في المعالجة النفسية.
لإعلاء الوعي بحقوق الأطفال، زورا هذا الموقع:
http://www.grandirensecurite.com/

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن