تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

العلاج الوقائي من الإيدز "تروفادا" يشقّ طريقه ببطء شديد

سمعي
( الصورة من موقع worldaidsday2015.com )
3 دقائق

اعتبارا من العام 2016، قررّت وزارة الصحة الفرنسية أن توفّر العلاج القهقري ضد فيروس الإيدز "تروفادا" مجانا للأشخاص غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب إنّما للذين هم حصرا على درجة عالية من مغبّة التقاط العدوى بفعل ممارساتهم الجنسية المحفوفة بالمخاطر.

إعلان

 

هذا الخبر الذي يأتي بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السيدا في الأول من ديسمبر/ كانون الأول يمثّل بادرة أمل في توسيع رقعة الوقاية من وباء فيروس الإيدز الذي لا يزال يودي بحياة أكثر من مليون شخص كلّ سنة في العالم.
 
كان قد حصل دواء Truvada المعروف أيضا بالعلاج الوقائي قبل التعرّض Traitement préventif pré-exposition (PrEp)، على الضوء الأخضر من السلطات الأميركية عام 2012 كي يُستخدم على نطاق الأشخاص السلبيي المصل الذين يعيشون بصحبة شركاء إيجابيي المصل .Partenaires séro-discordants ومنذ العام الفائت، توصي منظمة الصحة العالمية بتوفير "العلاج الوقائي قبل التعرّض" لجميع مثليي الجنس الذين لا يتقيّدون باستعمال الواقيات الذكرية والأنثوية.
وقد ألحقت بتوصياتها هذه منذ أيلول/ سبتمبر الماضي العاملين بمهنة البغاء ومدمني حقن المخدّرات.
 
وعلى الرغم من أنّ دواء تروفادا يتوفّر خارج الولايات المتحدة الأميركية في كيبيك وفرنسا، إلا أنّ دولا كثيرة لا تزال تتردد وتماطل بتوفيره لأسباب أخلاقية معظمها لأنّ هذا العلاج سيعود بالنفع في الدرجة الأولى على المثليين جنسيا.
 
أمّا الخشية الكبرى في حال لم توافق كافة البلدان على تروفادا هي أن يحاول البعض الحصول على هذا الدواء بوسائل ملتوية ممّا يتيح للجرعات غير المناسبة المأخوذة منه بدون إشراف طبّي بأن تتسبّب بردّات فعل مقاومة للعلاج على حدّ قول برونو سبير، الرئيس السابق للجمعية الفرنسية لمكافحة الإيدز.
 
الإيضاحات مع محمّد الخمّاس، طبيب الصحّة العامّة والعضو الناشط في جمعية مكافحة السيدا في المغرب.  
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.