تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

ارتداء خوذة الأمان على الدراجات الهوائية ضرورة ماسة!

سمعي
الصورة من فيسبوك

فيما تسعى اللجنة الوزارية الفرنسية للسلامة على الطرق (CISR) إلى تمرير قانون إجبار من هم دون سنّ 12 على ارتداء خوذة الأمان أثناء ممارسة رياضة الدرّاجات الهوائية، جاءت دراسة أميركية نهاية عام 2015 لتعزز هذا الطرح.

إعلان
وفق كاتب الدراسة بلال جوزاف الذي كشف عن مضمونها أمام المشاركين في أعمال المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للجراحة، إنّ راكبي الدرّاجات الذين يرتدون الخوذات الواقية تتدنّى لديهم مخاطر الموت نتيجة حادث بنسبة 59 % بالمقارنة مع الذين يتركون رؤؤسهم عارية ويموتون عقب رضّة وضربة أدّت صدمتها العنيفة إلى ارتجاج حاد في الدماغ Head Trauma.
 
إنّ الطبّ الوقائي Preventive medecine يعي أهمية ارتداء خوذة الأمان أثناء ركوب الدرّاجات الهوائية لأنْ متى وقع الحادث تكون الأضرار الدماغية أخفّ حدّة مع خوذة لأنّها تنقذ كثيرين من مأزق الموت. كما أنّ من يخرج في نزهة على درّاجة هوائية دون نسيان لبس خوذة الأمان يقي نفسه من تشوّهات الوجه الناجمة عن حادث مباغت بنسبة 29 %، ما لا يحصل عليه من وقاية من يمتنع عن ارتدائها. توصّلت الدراسة الأميركية المذكورة آنفا إلى جملة استنتاجاتها بعد أن قامت بتحليل الملفّات الطبية لقرابة 6267 أميركي كانوا تعرّضوا لرضّة دماغية إثر وقوعهم عن درّاجة هوائية.
 
 وتبيّن على ضوء الدراسة أنّ الشريحة العمرية الأقل ارتداءً لخوذة الأمان كانت أعمارها تتراوح ما بين سنّ 10 و20. أمّا المفارقة الأبرز فهي أنّ العزيمة الشديدة بارتداء خوذة الأمان تزداد مع التقدّم في السنّ بوتيرة تصاعدية أي كل عشر سنوات حتى سن 70 عاما. وتكون النساء أكثر تمسكا ويقظة من الرجال بالمواظبة على امتطاء الدراجات الهوائية وعلى رأسهم خوذة.
الإيضاحات مع أنطوان الزغبي، الدكتور في طبّ الطوارئ والمدير الطبّي للصليب الأحمر اللبناني.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن