صحتكم تهمنا

هل يؤثر تناول دواء لاموتريجين أثناء الحمل على الجنين؟

سمعي
(الصورة من الأرشيف)

من أكثر الأدوية المضادة لنوبات الصرع التي تُرافق المرأة أثناء أشهر حملها هي أقراص لاميكتال Lamictal الحاوية على العنصر الفعال النشط لاموتريجين Lamotrigine الذي يعمل عن طريق استقرار النشاط الكهربائي في الدماغ.

إعلان

بالنسبة للنساء المصابات بمرض الصرع وتتعالج بهذا العقار، عليهن أن يضبطن عيار هذا الدواء بدقة أثناء الحمل وبعده لئلا تعرّضن طفلهن لمخاطر العيوب الخلقية والضعف في المهارات المعرفية.
بالإضافة إلى استخدامه لعلاج للصرع ، يوصف لاموتريجين من قبل الأطباء النفسيين أيضا باعتباره عامل استقرار للمزاج عند الأشخاص المصابين بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب Bipolarité.

يمنع عقار لاموتريجين النشاط الكهربائي الزائد في المخ عن طريق منع الصوديوم من دخول الخلايا العصبية كما يمنع الافراج عن ناقل عصبي يسمى الغلوتامات من الخلايا العصبية في الدماغ.
معظم الأدوية المضادة لنوبات الصرع تمّ ربطها بإسهامها في زيادة حدوث مشاكل التشوّهات والعيوب الخلقية عند الجنين أي Tératogenèse ما يعني أن تعاطي تلك العقاقير خلال الحمل يرفع خطر التكوّن الجنيني المؤدّي إلى ولادة مُسوخ. أما الدواء الوحيد لنوبات الصرع الذي لم يثبت أنّه على صلة فعلية بالتولّد المسخي عند الحيوان فكان دواء Lamotrigine الذي يُسوّق في الصيدليات تحت اسم Lamictal.
ولكن من باب الاحتياطات الوقائية جاءت التعليمات الطبية التالية : إذا قررت المصابة بداء الصرع الحمل مع أخذ عقار لاموتريجي،ن يجب عليها طلب المشورة الطبية في أقرب وقت ممكن لتخفيض عيار الدواء إلى أقل جرعة فعالة.

وقد يكون من المستحسن البدء بتناول حمض الفوليك يوميا ما أن تقرر توقّفها عن تعاطي وسائل منع الحمل لكي تقلّل عند جنينها المستقبلي من خطر عيوب الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة Split spine متفاديةً أن يأتيها المولود الجديد مع فقرات غير ملتحمة ومفتوحة في عموده الفقري.

كما أنه على المرأة الحامل والمصابة بداء الصرع أن تفكّر بإخضاع طفلها لفحوصات الدم إن كانت ترضعه لتتفادى أن يتسبب الدواء الذي يصل الى الرضيع عن طريق الحليب، بتسمّم الكبد ورفع أنزيماته.

الايضاحات مع صندرا الصبّاغ، الدكتورة الاختصاصية في طبّ أعصاب الأطفال.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم