صحتكم تهمنا

عصير التوت البري مفتاح الوقاية ضد التهابات المسالك البولية

سمعي
عصير التوت البري ( الصورة من pixabay)

لاحتوائه على مجموعة هامة من المضادات الحيوية الطبيعية، يعتبر التوت البرّي من الفاكهة الحمراء التي ذاع صيتها الإيجابي منذ عدّة سنوات في الوقاية والتحصين ضدّ حصول التهابات المسالك البولية.

إعلان

 

في نفس الروحية، ظهرت إلى النور دراسة حديثة عن جامعة بوسطن الأميركية تثبت في مجلّة American Journal of Clinical Nutrition أنّ من شربت من النساء 240 ملليترا من عصير التوت البرّي Cranberry، تجنّبت بنسبة 40% الوقوع مجدّدا بالتهابات البول المزمنة.

توصّل الباحثون الأميركيون إلى هذا الاستنتاج بعدما تابعوا على مدار 24 أسبوعا في مركز Biofortis Innovation Service 373 امرأة، قسم منهن شربن عصير التوت البري يوميا والقسم الثاني منهن شربن دواء وهميا Placebo.

بعد انقضاء فترة التجارب، لاحظ العلماء أنّ الفئة التي شربت عصير التوت البرّي يوميا انخفضت لديها نسبة الاستعداد للإصابة بالتهابات البول مسجّلةً فقط 39 عاملا من العوامل الممرضة، فيما وصلت العوامل المحفّزة على نشوب التهابات البول عند اللاتي شربن شرابا وهميا خاليا من الدواء إلى 67 عاملا ممرضا.

ووفق ما صرّحّت به إلى الصحافة العالمية الدكتورة Kalpana Gupta، الاختصاصية في الأمراض المعدية وأستاذة الطبّ في جامعة بوسطن وواحدة من كتّاب الدراسة الستّة، "إنّ المضادات الحيوية لا زالت التقليد المتّبع للسيطرة على التهابات البول ولكنّ هذا النهج العلاجي مرتبط بزيادة وتطوير أزمة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية التي من المزمع أن تصبح أزمة صحية عالمية".

وتذهب Kalpana Gupta في تصريحها إلى أبعد من ذلك لتأسف انتظار غالبية الناس أن يقعوا تحت وزر التهابات البول الشائكة كي يشربوا عصير التوت البرّي، إذ أنّ هذا الأمر لا يحول دون تعاطيهم المضادات الحيوية بحثا عن الشفاء. بينما لو شربوا التوت البري وهم أصحّاء لأبعدوا عنهم خطر الإصابة بالتهابات المثانة.

الإيضاحات مع مايا قبيسي، الاختصاصية في علم التغذية.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن